التصفيات المزدوجة: الإمارات بقوة هجومية مكتملة أمام إندونيسيا

دبي"القدس"دوت كوم - (أ ف ب) -ستكون الفرصة مثالية أمام الامارات بعد اكتمال قوتها الهجومية لتحقيق فوزها الثاني، وذلك عندما تستضيف إندونيسيا الخميس في دبي ضمن الجولة الثالثة من منافسات المجموعة السابعة للتصفيات المزدوجة المؤهلة لمونديال قطر 2022 وكأس آسيا الصين 2023.

وتتصدر تايلاند الترتيب برصيد 4 نقاط من مباراتين، أمام الامارات الثانية بثلاث نقاط من مباراة واحدة، وماليزيا الثالثة بالرصيد ذاته قبل مواجهتها الخميس أيضا مع مضيفتها فيتنام (نقطة)، وإندونيسيا من دون رصيد.

للإمارات الفائزة على ماليزيا 2-1 في كوالالمبور، الحظوظ الأكبر لتخطي اندونيسيا التي سقطت على أرضها امام ماليزيا 2-3 وتايلاند صفر-3.

وتصب الترشحيات لصالح "الأبيض" المصنف 66 عالميا مقارنة بضيفه الـ167، كما أن اصحاب الأرض سيخوضون المباراة بكامل قوتهم الهجومية بعودة أحمد خليل بعدما غاب امام ماليزيا لظروف خاصة.

كما من المتوقع ان يخوض عمر عبد الرحمن "عموري" اللقاء أساسيا بعدما شارك في الدقيقة 74 أمام ماليزيا لعدم اكتمال لياقته جراء الإصابة في الركبة التي تعرض لها العام الماضي مع فريقه السابق الهلال السعودي.

وسيشكل أحمد خليل مع علي مبخوت صاحب هدفي الفوز على ماليزيا، وصانع الألعاب "عموري"، مثلث الخطر على دفاع اندونيسيا الذي بدا هزيلا في مواجهتيه السابقتين، وتلقت شباكه ستة اهداف.

وأقر الاسكتلندي سيمون ماكمنيمي مدرب اندونيسيا بتفوق الامارات هجوميا مقابل ضعف في خط دفاع فريقه.

وقال المدرب الشاب (41 عاما) الذي يقود اندونيسيا منذ كانون الأول 2018 "تلقينا ثلاثة أهداف أمام تايلاند (في الجولة الثانية). يجب تحسين الجانب الدفاعي على الصعيد الفردي او تمركز اللاعبين، ندرك أن الامارات أفضل منا لذلك يجب ان نكون واقعيين".

من جهته، شدد خليل على أهمية المباراة "فالمواجهة هي الثانية للمنتخب في مشوار التصفيات وتحقيق الفوز والحصول على العلامة الكاملة يمكن ان يدعم حظوظ الأبيض بشكل جيد في هذه المرحلة".

وتابع أفضل لاعب في آسيا عام 2015 "نحتاج بشدة للنقاط الثلاث ولمؤازرة جمهورنا".

بدوره، يأمل مبخوت (28 عاما) في أن تكون المباراة خاصة بالنسبة له لزيادة رصيده من الأهداف الدولية، بعدما رفع رصيده بهدفيه أمام ماليزيا الى 51 هدفا، واصبح على بعد هدفين من معادلة رقم عدنان الطلياني أعظم هداف في تاريخ "الأبيض" برصيد 53 هدفا.

وتعود المواجهة الأخيرة بين الإمارات وإندونيسيا الى نهائيات كأس آسيا 1996 التي استضافتها الأولى على أرضها وخرجت منتصرة بهدفين نظيفين في دور المجموعات.