الرجوب يؤكد أن شعبنا سيستقبل المنتخب السعودي بشكل يليق بعظمته

القدس"القدس"دوت كوم -عقد الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، الثلاثاء، في مقر الاتحاد بالرام، اجتماعا لبحث كافة الاستعدادات لاستقبال المنتخب السعودي الشقيق في فلسطين يوم الثلاثاء المقبل، الموافق 15-10-2019.

وترأس الاجتماع اللواء جبريل الرجوب، رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، وبحضور الوزير أحمد عساف، المشرف العام على الإعلام الرسمي، وأمين عام المجلس الأعلى للشباب والرياضة الوزير عصام القدومي، وكيل وزارة الإعلام، يوسف المحمود، وممثلي لأجهزة الأمنية، والشركات الراعية، وكوادر الاتحاد وكافة الجهات ذات العلاقة.

وأكد الرجوب، على أن الاستعدادات لاستقبال المنتخب السعودي ستكون بحجم وأهمية الحدث التاريخي، مشيرا إلى أن هذه الزيارة تحظى باهتمام كبير لدى القيادة السياسية وعلى رأسها الرئيس أبو مازن، وللحركة الرياضية الفلسطينية بكافة أطيافها، وكافة أبناء الشعب الفلسطيني.

ولفت الرجوب إلى ضرورة أن يخرج الحدث بالشكل الذي يليق باسم ومكانة فلسطين وشعبها، ومكانة السعودية في وجداننا وتاريخنا، وأن يحظى المنتخب بحسن الاستقبال والضيافة، إلى جانب أهمية أن تظهر هذه الزيارة للمنتخب الضيف صمود أبناء شعبنا وكبريائهم، على الرغم مما يتعرضون له من معاناة جراء ممارسات الاحتلال الهادفة لكسر إرادتهم. وجدد الرجوب خلال الاجتماع شكره للملكة العربية السعودية، وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي العهد، الأمير محمد بن سلمان، والأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة، ورئيس الاتحاد السعودي، ياسر المسحال، والأسرة الرياضية السعودية، مؤكدا على أن موافقتهم على اللعب في فلسطين يأتي انطلاقا من التزام المملكة الدائم بدعم فلسطين على كافة الأصعدة وترسيخا لهويتها الوطنية، وانسجاما تاما مع كافة قوانين الفيفا والاتحاد الاسيوي للعبة.

وبحث الرجوب مع المجتمعين كافة الترتيبات الفنية واللوجستية الخاصة باستقبال المنتخب وحتى مغادرته أرض الوطن، إضافة لكافة الترتيبات الخاصة بالتغطية الإعلامية والجماهيرية للحدث، إضافة إلى الجانب التسويقي والرعايات.

بدوره أكد الوزير عساف على أن الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون ستسخّر كافة امكانياتها وكوادرها لتغطية الحدث إعلاميا، مشيرا في هذا السياق إلى أن الهيئة ستعقد اجتماعا لكافة وسائل الاعلام لبحث الاليات المتعلقة بتغطية هذا الحدث التاريخي. وأقر المجتمعون ضرورة انسجام عمل كافة الطواقم ضمن الخطة التي تم الاتفاق عليها لضمان خروج الحدث بأبهى صورة، كما تم الاتفاق على عقد المزيد من الاجتماعات للطواقم واللجان المعنية للوقوف على سير العمل بالشكل الذي يضمن عدم حدوث أي خلل أو معالجته بأقصى سرعة في حال حدوثه.