شركة كهرباء القدس مرة أُخرى .. وضرورة إيجاد الحلول

حديث القدس

نحن نتحدث عن القدس كعاصمة للدولة الفلسطينية، بلا توقف كما نتحدث عن دعم المدينة المقدسة باستمرار ونستمع إلى تصريحات وندوات حولها يوميا، تقريبا إلا أن الواقع شيء مختلف إلى حد كبير، وابرز هذه المواضيع التي تتطلب دعما وسندا وحماية هي شركة كهرباء القدس.

لقد أعلنت الشركة عما تعانيه من أزمة مالية خانقة وديون للاحتلال، حتى بدأت كهرباء إسرائيل بتقنين التيار مما اضطر شركتنا إلى البدء بقطع الكهرباء بأيام ولمناطق محددة عن بعض أجزاء من امتيازها. وقد أكدت الشركة سابقا، كما أكدت في بيان لها قبل يومين أن كل المحاولات لوقف السرقات وإيجاد الحل الملائم لموضوع التجمعات السكانية غير الملتزمة بما فيها مناطق «ج» وغلاف القدس والمخيمات، لم تجد الحلول ووقف التدهور.

ولقد التقى مسؤولون عن الشركة مع عدد من أصحاب القرار والوزراء لبحث الموضوع، وصدرت قرارات ولكنها لم تجد طريقها الى التنفيذ العملي، وظلت الأمور كما هي.

وفي بيانها ناشدت الشركة كل الشرفاء من أبناء الوطن الحريصين على بقائها كقلعة فلسطينية صامدة في قلب القدس، أن يقفوا جميعا عند المسؤولية الوطنية. ونحن نوجه صرخة قوية الى القيادة الفلسطينية لكي تقوم بواجبها وتوقف كل السرقات وتلزم المتأخرين عن الدفع بتسديد ديونهم، وان تقوم هي بدفع كل ما يمكن من المال حتى لا تنهار الشركة كليا وتزداد السيطرة والغطرسة الاحتلالية بعاصمتنا الموعودة ...!!

[مأساة العنف والجريمة في الداخل الفلسطيني]

الأهل داخل الخط الأخضر يعانون بشكل غير عادي حالة من الفلتان الاجتماعي وأعمال القتل والعنف والجريمة التي لا تتوقف، وقد أكدت مصادر مطلعة أن ٧٢ جريمة قتل وقعت منذ بداية العام الحالي أي أكثر من سبع جرائم شهريا، وهذه مأساة حقيقية وقضية تثير الألم وتتطلب معالجة جذرية.

ولقد جرت وتجري مساع لإيجاد الحلول، وقام كثيرون بالاعتصام ومسيرات الاستنكار لهذه الحالة، إلا أن النتائج ظلت اقل من المطلوب. وتوجد أصوات مرتفعة بقوة تؤكد أن الشرطة الإسرائيلية لا تقوم بواجباتها وتحاول أن تتجاهل ما يحدث على عكس ما تقوم به حين تقع أية جريمة أو أعمال عنف لدى اليهود.

في كل الأحوال فان المسؤولية الأساسية تقع على عاتق الأحزاب والقيادات والمؤسسات الدينية وغيرها، وهي مطالبة بالقيام بمسؤولياتها حتى لا تستمر هذه المأساة المدمرة التي تحطم المجتمع وتزرع روح الحقد والكراهية وعلى الجميع ان يقفوا صفا واحد لمواجهة ذلك ..!!