24 ألف زائر دخلوا السعودية بتأشيرة سياحية في 10 أيام

الرياض- "القدس" دوت كوم- أ ف ب - استقبلت السعودية 24 ألف زائر بتأشيرات سياحية الكترونية منذ أن بدأت إصدار هذه التأشيرات قبل نحو عشرة أيام، حسبما أفادت الثلاثاء وزارة الخارجية في المملكة الساعية لتنويع اقتصادها المرتهن للنفط.

وقالت الوزارة بحسب ما نقلت عنها قناة "الاخبارية" الحكومية "دخول حوالى 24 ألف سائح أجنبي للمملكة خلال عشرة أيام فقط منذ بدء قرار السماح باستخراج التأشيرة السياحية".

وفي 27 أيلول/سبتمبر، أعلنت السعوديّة أنّها ستُصدر للمرّة الأولى في تاريخها تأشيرات سياحيّة عبر الإنترنت لمواطني 49 دولة اوروبية وأميركية واسيوية، بينها الولايات المتحدة وفرنسا والصين وكوريا الجنوبية.

وقبل ذلك لم تكن المملكة تصدر تأشيرات إلا للحجاج والأجانب العاملين على أراضيها، ومنذ فترة وجيزة بدأت بإصدارها للراغبين في حضور مباريات رياضية ونشاطات ثقافية.

ويُعتبر تطوير قطاع السياحة أحد أهمّ أسس رؤية 2030، وهي خطّة طموحة طرحها وليّ العهد الأمير محمد بن سلمان لإعداد أكبر اقتصاد عربي لمرحلة ما بعد النفط.

وبهدف تحفيز القطاع، خفّفت المملكة من قواعد اللباس للنساء الأجنبيات وسمح لهنّ بالتنقّل من دون ارتداء العباءة. كما سمحت للسياح الاجانب بالاقامة في فنادقها دون الحاجة لاثبات العلاقة العائلية.

وتضم السعودية مواقع أثرية وسياحية عديدة، بينها العلا في شمال غرب السعودية حيث العديد من المواقع التي تعود الى حقبة ما قبل الإسلام، وواحة الأحساء الخصبة شرقا وفيها مواقع تحمل مؤشرات عن حياة بشرية تعود للعصر الحجري الحديث.

وبحسب وزارة الخارجية السعودية، فإن المملكة تخطّط لخلق "مليون وظيفة" في قطاع السياحة "والوصول إلى مئة مليون سائح بحلول العام 2030".

وتعمل السعودية على تحفيز قطاع السياحة على الرغم من الانتقادات التي لا تزال توجّه لها في مجال حقوق الانسان، خصوصا في ظل احتجاز السلطات لناشطات حقوقيات ولرجال دين وكتّاب.