إطلاق فعاليات مشروع "إذاعيّون" لتطوير المحتوى الصوتي الثقافي في الاذاعات الفلسطينية

رام الله- "القدس" دوت كوم- أطلق معهد غوته في رام الله، مشروع dd "اذاعيون" مستهدفا قطاع الإذاعة والأكاديميون والطلاب والفنانين المهتمين في مجال الاستماع، يوم الخميس المقبل 10 تشرين الأول في رام الله، من خلال سلسلة من الفعاليات تحت عنوان "ما وراء الصوت" تتضمن مؤتمرا يستمر لمدة اربعة أيام ومعرضا (من تقييم لارا الخالدي) يتمحور حول الصوت والاستماع، وورشتا عمل لتطوير وانتاج محتوى صوتي بالتعاون مع شركاء من الإذاعات الفلسطينية والألمانية، بحيث يتم بث المحتوى المنتج في كل من فلسطين وألمانيا.

وتشير منى كريغلر مديرة المعهد الى أن قطاع الاذاعة في فلسطين، هو قطاع هام وله ثقله وجمهوره العريض، وأن المركز مهتم في تعزيز المهارات المهنية في هذا القطاع وتطويرها، وذلك من خلال تدريب الكوادر والمهتمين وبالاخص في تناول وتغطية مواضيع ثقافية التي لا تحظى عادة على مساحة كبيرة من التغطية في الصحافة بشكل عام وفي الاذاعات المحلية بشكل خاص، وتشكيل شبكة من الاذاعيين من الفلسطينيين من كافة الجغرافيات المفككة بما في ذلك الشتات لانتاج محتوى ثقافي يتم بثه على الانترنت وقنوات مختلفة للوصول إلى مستمعين محليين وكذلك دوليين لتعريفهم بالمشهد الثقافي الفلسطيني.

مضيفةً، أن الحركة الثقافية والفنية في فلسطين، واحدة من أنشط الحركات في المنطقة، وأكثرها ابداعا، وأنها بحاجة أن يتم الأخذ بيدها ودعمها وتقريب الجمهور منها، وأن الاذاعات الفلسطينية بإمكانها المساهمة في ذلك من خلال طرق الموضوع الثقافي والفني واعطائه مساحة واهمية أكبر، واستكشاف ما تحت سطح المشاريع والفعاليات الفنية.

وتشير أن أحد الاهداف التي تسعى إليها غوته من خلال هذا المشروع هو منح التدريب اللازم للأفراد لانتاج مواد صوتية بامكانيات محدودة، لتشجيع الصحافة الثقافية على الازدهار بالتوازي مع الازدهار الذي يشهده المشهد الثقافي والفني في فلسطين وذلك بالتعاون مع خبراء ألمان ومحليين على حد سواء.

ويذكر أن المؤتمر سيكون مفتوحا أمام الجمهور وسيتم عقده في دار الصاع في البلدة القديمة في رام الله، ويشمل المؤتمر طرق بديلة وغير تقليدية لتقديم المحاضرات: كعروض أداء وموسيقى، ومحادثات ومعرض، وعروض صوتية، وأفلام تركز على فعل الاستماع وسيتم من خلالها مناقشة: كيف ترتبط مختلف المجالات الصوتية والأصوات بالسلطة والهيمنة؟ كيف يغير الإنصات مفهومنا لأصوات معينة؟ أو إدراكنا لأصوات المظلومين والمستضعفين؟ ما هي أصوات الحرية والتحرر وكيف نستمع إليهم؟ ما هي هذه الأصوات ومن أين جاءت؟ وبالإضافة إلى ذلك، ستكون هنالك جلسات صوتية كجزء من المؤتمر ستأخذ الجمهور إلى أماكن في رام الله وحولها، حيث سيخلق فيها الموسيقيون والفنانون تجارب صوتية خاصة بالموقع.

ومن المقرر أن يستمر مشروع أذاعيون على مدى سنتين من خلال فعاليات يتم تنظيمها كل عدة أشهر، وتأتي من ضمن تركيبتها الوصول إلى الجغرافيات الفلسطينية المختلفة باستخدام تقنيات صوتية حديثة ودائمة التطور.