الاستخبارات الايطالية تحقق بقضية"روسيا جيت"

روما- "القدس" دوت كوم- د ب أ- أكد تقرير إخباري اليوم الثلاثاء، أن الاستخبارات الإيطالية أجرت، بناء على طلب أمريكي، تحقيقا في مسألة التدخل الروسي المزعوم في الانتخابات الرئاسية الأمريكية التي جرت في عام 2016 والتي فاز بها دونالد ترامب.

وقالت صحيفة "كورييرا دولا لا سيرا" الإيطالية في عددها اليوم إن التحقيق في القضية التي باتت تعرف باسم "روسيا جيت" جاء بناء على طلب قدمته واشنطن لروما في شهر آب/أغسطس الماضي، ربما عبر قنوات دبلوماسية.

وبحسب ما أوردته وكالة أنباء "بلومبرج" عن تقرير الصحيفة، جرى مناقشة نتائج التحقيق خلال اجتماع عقد في أيلول/سبتمبر الماضي، بين وزير العدل الأمريكي ويليام بار ورئيس جهاز الاستخبارات في إيطاليا جينارو فيكشيوني، بموافقة من رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي.

وركز التحقيق على مكان وجود جوزيف ميفسود، وهو أستاذ جامعي كان مقيما في العاصمة الإيطالية، ويتردد أنه أخطر حملة ترامب الانتخابية بأن روسيا تمتلك رسائل بريد الكترونية من شأنها الإضرار بمرشحة الحزب الديمقراطي هيلاري كلينتون.

وكانت صحيفة "لا ريبوبليكا" الإيطالية كشفت في عددها أمس الأول، أن فيكشيوني التقى وزير العدل الأمريكي مرتين في شهر آب/أغسطس الماضي للمساعدة في التحقيق الذي يتعلق بفضيحة وجود علاقات محتملة بين الرئيس الأمريكي وموسكو.

وعُقِدَ اللقاء الأول في 15 آب/أغسطس بالسفارة الأمريكية في روما، والثاني يوم 27 آب/أغسطس وشارك فيه قادة أجهزة الاستخبارات الداخلية والخارجية في إيطاليا.