وقفة تضامنية مع الأسرى المرضى والمضربين عن الطعام في جنين

جنين -"القدس" دوت كوم- علي سمودي - نظم الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية ونادي الأسير الفلسطيني والقوى الوطنية في محافظة جنين ، اليوم الاثنين، وقفة تضامنية مع الاسرى المرضى والمضربين عن الطعام في سجون الاحتلال هبة اللبدي وطارق قعدان وسامر العربيد، وذلك امام مقر مكتب الصليب الأحمر الدولي في جنين، بمشاركة نائب محافظ جنين كمال أبو الرب وقادة وممثلي القوى والمؤسسات والاتحادات النسوية و اهالي الاسرى المضربين .

واعلنت رئيسة الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية وفاء زكارنة عضو المجلس الثوري ، أن اطلاق حملة واسعة لدعم الاسرى وانقاذ حياة المضربين والمرضي الذين يتعرضون لاهمال طبي متعمد من الاحتلال، مؤكدة التفاف ودعم كافة المؤسسات وقطاعات شعبنا لابطال الحرية الذي يخوضون معاركهم في سبيل حرية الارض والشعب ، مطالبة كافة المؤسسات الدولية وفي مقدمتها الصليب الاحمر الدولي التحرك ومتابعة قضية الاسير سامر العربيد وكافة الاسرى المضربين و المرضى، محملة الاحتلال المسؤولية عن كل ما يجري للأسرى داخل المعتقلات .

وعبر رئيس نادي الاسير وممثل القوى الوطنية راغب ابو دياك ، عن القلق على حياة الاسرى المضربين عن الطعام رفضا للاعتقال الإداري والذين تدهورت اوضاعهم الصحية بشكل خطير ، مؤكداً أن ما تمارسه سلطات الاحتلال من جرائم وانتهاكات بحق الأسرى وخاصة التعذيب كما جرى مع العربيد واعتقال إداري يعتبر جريمة ومنافٍ لكل الأعراف الدولية، وحث أبو دياك كافة القوى و جماهير شعبنا لتكثيف الحراك التضامني مع الاسرى خاصة في ظل ما يتعرضوا له من عقوبات وقمع ومعاملة سيئة وعدم استجابة حكومة الاحتلال لمطالبهم العادلة.

وفي كلمة نائب المحافظ كمال ابو الرب ، نقل تحيات محافظ جنين اللواء اكرم الرجوب للأسرى وذويهم وللمعتصمين، مؤكداً ان قضيتهم تعتبر اولوية لدى الرئيس محمود عباس الذي يواصل دعمهم ورعاية اسرهم ورفض الشروط الاسرائيلية ، مشددا ً ان لا سلام ما دام أسير حلف القضبان ، وحيا أبو الرب المضربين وصمودهم مشدداً على ضرورة تكاتف الكل الفلسطيني لتحقيق الوحدة الوطنية وتحرير وطننا واعلاء كلمته، وطالب المؤسسات العاملة في مجال الاسر والمجتمع الدولي بضرورة بذل كل الجهود الممكنة والضغط على المؤسسات الانسانية والحقوقية لإنقاذ حياة الاسرى، وتحديدا الاسرى الذين يعانون من الأمراض داخل المعتقلات، لا سيما الأسير المريض الذي يصارع الموت سامر العربيد، الذي يرقد في مستشفى هداسا عين كارم، إثر تعرضه لتعذيب وحشي في سجون الاحتلال وتدهور وضعه الصحي ووصوله الى مرحلة الخطر، وشدد على ضرورة العمل لإطلاق سراح جميع الاسرى ووقف سياسة الاعتقال الإداري وعمليات القمع بحقهم.

من جانبها ، حملت الاسيرة المحررة منى قعدان ، الاحتلال كامل المسؤولية عن حياة شقيقها المضرب طارق قعدان والتي وصلت مرحلة الخطر ، مطالبة الصليب الاحمر بارسال وفد خاص لزيارته والوقوف على اوضاعه بعدما انهار جسده بشكل كامل لكنه ما زال يصر لى مواصلة معركته حتى انتزاع حريته .

وسلم المشاركون في الوقفة مذكرة للصليب الأحمر ،ناشدوا فها المجتمع الدولي والصليب الأحمر وكافة المؤسسات الانسانية والحقوقية التدخل الفوري والعاجل من أجل اطلاق سراح الأسرى جميعا دون قيد أو شرط ، والوقوف عند مسئولياتها اتجاه ما يجري بحق أسرانا من انتهاكات، وإجراءات تعسفية ظالمة، وانقاذ حياة الاسرى وببذل مزيد من الحراك الشعبي والتضامن معهم، مؤكدين أن ما يجري بحق الأسرى داخل سجون الاحتلال انتهاك لكل القيم والأعراف الانسانية.