وقفة تضامنية مع طارق قعدان والأسرى المضربين بمدينة جنين

جنين - "القدس" دوت كوم- علي سمودي - نظم العشرات من المواطنين بينهم اسرى محررين،اليوم ، وقفة تضامنية مع الأسير الشيخ طارق قعدان ، والذي يخوض إضراباً مفتوحاً عن الطعام لليوم الـ(67) على التوالي رفضاً لاعتقاله الإداري التعسفي في سجون الاحتلال، وكذلك مع الأسرى المضربين أحمد غنام وإسماعيل العلي ومصعب هندي والأسيرة هبة اللبدي ، وذلك أمام مقر جامعة القدس المفتوحة بمدينة جنين .

ورفع المشاركون في الوقفة التضامنية العلم الفلسطيني، وصور الأسير المضرب طارق قعدان والأسرى المضربين والأسير سامر العربيد والذي تدهورت حالته الصحية مؤخراً بفعل التعذيب في سجون الاحتلال، كما ردد المشاركون الشعارات المنددة بسياسة الاعتقال الإداري التعسفي بحق الأسرى، والجرائم التي ترتكبها قوات الاحتلال بحقهم، مطالبين بتكثيف الجهود الشعبية المساندة للأسرى في سجون الاحتلال.

من جانبه ، قال القيادي المحرر الشيخ خضر عدنان" لم يتبق لدينا مزيد من الوقت لتحرك الهيئات الرسمية والشعبية نصرة للأسرى المضربين الذين يعانوا الويلات في سجون الاحتلال، والذين أصبحت حياتهم مهددة في السجون، في ظل صمت رسمي رهيب".

وطالب عدنان الأطر الطلابية في الجامعات الفلسطينية المختلفة بالتحرك نصرة للأسرى المضربين والأسرى بشكل عام، مشيراً إلى أن أولئك الأسرى هم إخوانكم وزملاء الدراسة معكم، ومن المعيب تركهم في مواجهة المحتل وحدهم بل لابد من تظافر الجهود المختلفة وفي مقدمتها جهود الحركة الطلابية نصرة لإخواننا الأسرى، لما لذلك التحرك من أثر كبير في تعزيز صمود الأسرى، كذلك فإن أكثر ما يخشاه الاحتلال هو تحرك الطلاب والشباب الذين هم عماد الأمة والمجتمع.

ودعت عائلة الاسير قعدان بتعزيز الحراك وفعاليات لاطلاق سراحه وانقاذ حياته قبل فوات الاوان .