السلام الان: آلاف المستوطنين الجدد اضيفوا للمستوطنات هذا العام

القدس – "القدس" دوت كوم- زكي أبو الحلاوة – اكدت حركة "السلام الآن" ان آلاف المستوطنين الجدد تم اضافتهم إلى المستوطنات هذا العام دون أي اهتمام للنقاش الدائر حاليا ، وقالت انه على الرغم من أن هذا هو الاتجاه الذي يمكن أن يلحق ضررا كبيرا بإسرائيل فيما يتعلق بالصراع وتكريس لواقع الفصل العنصري.

وأشارت في بيانها الى ان ما يثير القلق أن معظم المستوطنين أضيفوا إلى المستوطنات التي ربما يتعين على إسرائيل إخلاءها للتوصل إلى اتفاق سلام موضحة انه من أجل إنقاذ وجودها، يتعين على إسرائيل في نهاية المطاف إنهاء الاحتلال ، ولكن أي منزل يبنى في المستوطنات يجعل من عملية الإخلاء صعب ومؤلم.

وأشارت الحركة الى ان جهاز الإحصاء المركزي الإسرائيلي اعلن الأسبوع الماضي أحدث البيانات السكانية لنهاية عام 2018 - أوائل عام 2019. وتظهر البيانات أن: عدد المستوطنين هو 427800 ، يشكلون 4.77 ٪ فقط من السكان الإسرائيليين. في حين أن معدل النمو السكاني في إسرائيل في عام 2018 وصل 1.9 ٪ ، في المستوطنات ، كان معدل النمو تقريبا الضعف: 3.5 ٪.

وفي عام 2018 ، زاد عدد المستوطنين بمقدار 14400 مستوطن. 8050 منهم يشكلون (56٪) انتقلوا أو وُلدوا في مستوطنات التي ربما على إسرائيل إخلائها بموجب اتفاق سلام قائم على دولتين (وفقًا لمبادرة جنيف المقترحة).

ووفق البيانات يعيش حوالي 3 ملايين شخص في الضفة الغربية ، 14٪ منهم من المستوطنين - ووفقًا لمكتب الإحصاء المركزي الفلسطيني ، يعيش 2,636,244 فلسطيني في الضفة الغربية (و 284.926 آخرين في القدس الشرقية).