منيب المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين

نابلس- "القدس" دوت كوم- وقع منيب رشيد المصري اليوم، مذكرة تفاهم مع رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية الدكتور بندر حجار، لوقف 25 مليون دولار لصالح صندوق التمكين الاقتصادي للشعب الفلسطيني.

وتمت مراسم التوقيع بالمقر الرئيس للبنك الإسلامي للتنمية بمدينة جدة، بحضور القنصل العام لدولة فلسطين السفير محمود الأسدي، ورئيس جامعة القدس د. عماد أبو كشك، والمدير التنفيذي لصندوق ووقفية القدس طاهر الديسي.

وتنص الاتفاقية على مساهمة منيب المصري بما قيمته 25 مليون دولار كمساهمة عينية ومالية ضمن صندوق التمكين الاقتصادي للشعب الفلسطيني من خلال تأسيس أوقاف منيب وأنجلا المصري التي سيرصد ريعها للعمل الخيري والتنموي في فلسطين من خلال المؤسسة.

من جهته، أكد رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية دعم البنك وكافة المؤسسات لفلسطين ولمدينة القدس وحرصهم على توفير مقومات صمود الشعب الفلسطيني على أرضه.

وشكر الدكتور بندر حجار منيب المصري على مساهمته التنموية والخيرة في دعم صندوق التمكين الاقتصادي للشعب الفلسطيني، داعيا أن تتحول هذه الخطوة إلى برنامج لاستقطاب رجال الأعمال في فلسطين والعالمين العربي والإسلامي لدعم فلسطين والقدس.

بدوره، شكر منيب المصري المملكة العربية السعودية والملك سلمان بن عبد العزيز على مواقفهم في دعم القضية الفلسطينية، وقدم شكره لرئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية على ما ينفذه من مشاريع تنموية في فلسطين وما يقدمه من برامج دعم وإسناد، منوها الى أنه وعائلته قد اعتمدوا خطة لمئة عام لضمان استدامة المؤسسة ومشاريعها الخيرية والتنموية معتبرا هذه الاتفاقية خطوة رئيسة لضمان عطاء المؤسسة.

يذكر أن البنك الإسلامي للتنمية أسس صندوق التمكين الاقتصادي للشعب الفلسطيني برأس مال 500 مليون دولار، واستطاع خلال أقل من عام حشد ما يزيد عن 200 مليون دولار.

وتقوم فكرة الصندوق على تمكين الشعب الفلسطيني من خلال الاستثمار لصالح الفقراء وإنشاء الأعمال بالشراكة معهم وتحديدا الشباب والنساء والرياديين.