تسجيل تركي ينقل تعليقات مقززة بين قتلة خاشقجي المفترضين قبل موته

لندن- "القدس" دوت كوم- (أ ف ب)- أفاد شهود بينهم محامية شاركت في التحقيق المستقل لمقررة الأمم المتحدة في قتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي، أن القتلة كانوا يتبادلون تعليقات ساخرة قبل قتله، منها "حتى الجزار لا يقطع اللحم على الأرض"، بحسب ما نقلت قناة "بي بي سي" البريطانية.

واستمعت المحامية البريطانية هيلينا كينيدي الى تسجيل قدمته السلطات التركية التي كانت تضع على ما يبدو، أجهزة تنصت في القنصلية، وصف فيه أحدهم خاشقجي بأنه "حيوان مخصص للتضحية".

وقالت في شريط وثائقي بثته القناة مساء الاثنين بعد عام من قتل خاشقجي في الثاني من تشرين الأول/أكتوبر، "كانوا يتساءلون /عن كيفية إدخال الجثة والوركين في كيس/".

وقال الطبيب الشرعي الذي يشتبه في أنه تولى تقطيع الجثة "كثيرا ما أستمع الى الموسيقى حين أقطع جثثا. أحيانا مع فنجان قهوة وسيجار في اليد"، بحسب ما نقلت كينيدي.

وأضافت أن الطبيب قال في التسجيل التركي "/إنها المرة الأولى في حياتي التي يتعين علي فيها تقطيع أشلاء على الارض، حتى الجزار يعلق الحيوان حين يريد تقطيعه/"، مضيفة "يمكن سماع ضحكاتهم.. أمر تقشعر له الأبدان".

وكانت السلطات التركية سلمت الأمم المتحدة تسجيلا مدته 45 دقيقة في إطار تحقيقها حول مقتل الصحافي السعودي.

وشارك في الجريمة 15 سعوديا قدموا من المملكة لتنفيذ الجريمة، ما أثار استياء واسعا. ووجهت المخابرات المركزية الأميركية وخبيرة الأمم المتحدة آنياس كالامار، أصابع الاتهام الى ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان. لكن هذا الأخير نفى بشدة أي صلة له بالجريمة.

وأحالت السلطات السعودية 11 مشتبها بهم على القضاء.

وكان خاشقجي توجه الى قنصلية بلاده للحصول على وثائق لإتمام زواجه من سيدة تركية.

وقالت المحامية البريطانية "يمكن سماع خاشقجي وهو يمر من شعور الثقة الى الخوف، ثم يتصاعد القلق فالرعب، وأخيرا إدراكه أن الموت آت".

وقالت كالامار التي استمعت هي الأخرى الى التسجيل إن خاشقجي سأل قاتليه "هل ستحقنونني بإبرة؟" وأجابوه "نعم".

وأضافت "ما سمعناه تاليا يظهر أنه تم خنقه بإدخال كيس بلاستيك في رأسه بلا شك"، ثم "قال أحدهم /إنه كلب، ضعوا هذا على رأسه، لفوه/ ما يفهم منه أنهم قطعوا رأسه".