بلديتا "نابلس" و"نورمبيرغ" توقعان اتفاقية صداقة دائمة

نابلس- "القدس" دوت كوم- عماد سعادة- وقع كل من رئيس بلدية نابلس المهندس سميح طبيلة، ورئيس بلدية نورمبيرغ الألمانية الدكتور أولريك مالي، اتفاقية صداقة دائمة بين البلديتين، وذلك في ختام زيارة رسمية قام بها طبيلة للمدينة الألمانية.

وجرى التوقيع على الاتفاقية في دار بلدية نورمبيرغ، بحضور ممثلين عن عدد من الأحزاب السياسية الألمانية ورئيس وزير الدولة السابق للشؤون الخارجية، غنتر كلوسر، وأعضاء من مبادرة نابلس- نورمبيرغ، وناشطين من مؤسسات المجتمع المدني.

وقال طبيلة عقب التوقيع إن "الجهود العظيمة التي بذلت منذ العام 2005 قد أوصلتنا إلى توقيع هذه الاتفاقية اليوم، والتي ستعزز حضور نابلس وبلديتها على الخارطة الدولية". وأضاف أن بلدية نابلس تتمتع اليوم بشبكة علاقات دولية واسعة ومتينة مكنتها من تنفيذ عدد من المشاريع المهمة خلال الفترة الماضية في مجالات حيوية، مثل: النفايات الصلبة، والطاقة المتجددة، والتطوير الحضري، وتجميل المدينة والتبادل الثقافي وغيرها من المجالات الأُخرى.

ولفت طبيلة إلى أن أهم نتائج هذه الزيارة الاتفاق على إرسال خبراء ألمان في مجال النفايات الصلبة إلى نابلس خلال شهر كانون الأول القادم، لوضع أسس لخطة إستراتيجية طويلة الأمد لإدارة النفايات الصلبة في نابلس ضمن المعايير العالمية. وبيّن أنه تم الاتفاق أيضاً على منح بلدية نابلس شاحنتين إضافيتين لجمع النفايات، تضافان إلى أربع شاحنات جمع نفايات، ومركبتي إطفاء تبرعت المدينة الألمانية بها سابقاً.

وقال طبيلة إنه بحث خلال هذه الزيارة إمكانية الاستفادة من خبرات مدينة نورمبيرغ في مجال الطرق والمرور، وحل الأزمة المرورية التي تعاني منها بعض شوارع نابلس.

وأعرب رئيس بلدية نابلس عن شكره لكل من ساهم في تحقيق هذا الإنجاز، مشيراً إلى الجهود الكبيرة التي بذلها منسق برنامج الشراكة ابن مدينة نابلس رامي صبيح المصري.

وكان طبيلة حضر في وقتٍ سابقٍ حفل جائزة حقوق الإنسان العالمية، الذي تنظمه مدينة نورمبيرغ مرة كل عامين، وتكرم فيه أفراداً ومؤسسات يعملون في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان في مختلف أنحاء العالم. كما التقى والوفد المرافق له، برئيس وأعضاء مبادرة صداقة نابلس - نورمبيرغ (إينا)، وناقش معهم خطة عمل الجمعية للفترة المقبلة، التي ستركز على بناء جسور التواصل بين المدينتين، وتتضمن تنفيذ مشروع للتوعية البيئية في مدارس نابلس، وتنفيذ نشاطات توعوية في مجال المرأة وحقوق الإنسان، وتسويق بعض المنتجات المصنعة في نابلس، في سوق الميلاد المجيد الذي يقام في المدينة الألمانية، ويحضره أكثر من مليون متسوق من مختلف أنحاء أوروبا.

يذكر أن مقرر لجنة تطوير المشهد الحضري لمدينة نابلس الدكتورة مكّرم عباس، ومنسق العلاقات الدولية في البلدية عبد العفو العكر قد رافقا طبيلة في زيارته الى مدينة نورمبيرغ، قبل أن يتوجها إلى مدينة برول، لحضور مؤتمر الشراكات الفلسطينية الألمانية الذي تشارك به عدد من البلديات الفلسطينية والألمانية التي تربطها علاقات تعاون مشترك.