منح "جائزة بيتر ماكلر" للصحافي الإيطالي باولو بوروميتي

نيويورك - "القدس" دوت كوم - (أ ف ب) -تسلم الصحافي الإيطالي باولو بوروميتي جائزة بيتر ماكلر المخصصة لمكافأة الشجاعة والأخلاق المهنية الصحافية، تقديرا لتغطيته المافيا الصقلية التي تلقى تهديدات بالقتل والاعتداء بشأنها.

وبوروميتي المولود في 1983 في راغوزا بجزيرة صقلية، عمل لوكالة الأنباء الإيطالية "أجي" قبل أن يؤسس في 2013 الموقع الإخباري "لا سبيا".

وهو يتمتع بحماية الشرطة منذ 2014 السنة التي اضطر فيها لمغادرة صقلية والاستقرار في روما لضمان سلامته.

وفي تلك السنة تعرض في الواقع لهجوم من قبل رجلين ملثمين سبب له مشكلة دائمة في الكتف.

وفي 2014 أيضا استهدفت منزل عائلته في موديكا محاولة إحراق متعمد.وفي 2018، سمحت عمليات تنصت بإحباط مخطط لمهاجمته.

وبوروميتي يقوم منذ سنوات بتوثيق نشاطات المافيا في قطاع الصناعات الغذائية الذي تسيطر عليه عصابتا راغوزا وسيراكوزا.

وكانت "جائزة بيتر ماكلر" أنشئت تخليدا لذكرى رئيس التحرير السابق في وكالة فرانس برس لأميركا الشمالية بيتر ماكلر الذي توفي فجأة بأزمة قلبية في 2008.

وقامت بتسليمها الأربعاء كاترين أنطوان أرملة ماكلر في مقر مدرسة الصحافة في جامعة مدينة نيويورك.

وقال بوروميتي إنه يهدي هذه الجائزة إلى دافني كاروانا غاليسيا الصحافية الاستقصائية التي قتلت في مالطا في اعتداء في 2017، وأنطونيو ميغاليتسي الصحافي الذي قتل في اعتداء 11 كانون الأول/ديسمبر 2018 في سوق عيد الميلاد في ستراسبورغ وجوليو ريجيني الطالب الإيطالي الذي قالت الصحف الإيطالية إنه مات تحت التعذيب خلال اعتقاله لدى الشرطة المصرية في 2016.

وقال الصحافي عن طريق مترجم "أخاف أن أموت هذا صحيح". وأضاف "لا أعرف إن كان سيصبح لي عائلة وأبناء يوما ما، لكنني حلمت بأن أكون صحافيا وأنا صحافي". وأضاف "أحب هذه المهنة أحب ممارسة هذه المهنة بحرية".

وتدير "جائزة بيتر ماكلر" مؤسسة "غلوبال ميديا فوروم" بشراكة مع منظمة "مراسلون بلا حدود" ووكالة فرانس برس.