تجمع دواوين نابلس يلتقي الدكتور رامي الحمد الله

نابلس- "القدس" دوت كوم- غسان الكتوت- التقى وفد من مجلس أمناء تجمع دواوين عائلات نابلس بنائب رئيس مجلس أمناء جامعة النجاح الوطنية الدكتور رامي الحمد الله، وبحث سبل التعاون المشترك ومناقشة عدد من القضايا التي تهم المدينة والجامعة.

وحضر الاجتماع الى جانب الدكتور الحمد الله المدير المالي للجامعة رشيد الكخن ومدير دائرة الموارد البشرية حسين العابد، وضم الوفد رئيس مجلس امناء التجمع د. ماهر ابو زنط والدكتور عبد الرحيم الحنبلي وصالح يعيش والمهندس عماد كمال وصبيح طوقان وفواز الشكعة والشيخ عزام العكر والدكتور شاهر الخياط ووائل شاهين وعثمان الحج حمد.

ورحب الدكتور الحمد الله بوفد تجمع الدواوين، وعبر عن اعتزازه بالدور الهام الذي يقوم به التجمع في تعزيز النسيج الاجتماعي ودوره الهام في الوقوف الى جانب الحالات الاجتماعية.

واستعرض الحمد الله آخر ما وصلت اليه جامعة النجاح على صعيد تطوير مرافقها وبينتها التحتية وعلى الصعيد الاكاديمي والبحث العلمي، مؤكدا أن الجماعة في تطور مستمر.

وتحدث عن أعمال التوسعة التي يشهدها الحرم الجامعي الجديد والمستشفى الجامعي، مبينا ان المستشفى يمر الان بالمرحلة الثانية وتم انجاز 3 طوابق منها، مبينا أن هناك جهودا كبيرة تبذل في جمع التبرعات لتمويل انجاز المرحلة الثانية والتي يتوقع بعد انجازها أن تصل القدرة الاستيعابية الكلية للمستشفى 500 سرير.

وتطرق الى بدء العام الأكاديمي الجديد حيث بلغت نسبة التسجيل 100%، لافتا الى ان الجامعة قدمت منحا جزئية او كلية ومساعدات لمعظم الطلبة المحتاجين استفاد منها 8200 طالب.

واشار الى ان الجامعة لديها توجه بالتركيز الاستراتيجي على التخصصات الطبية، لتلبية حاجة القطاع الطبي في فلسطين من مختلف التخصصات.

وتحدث عن مشروع اسكان للطالبات بتمويل من احد الصناديق العربية، والذي سيبدأ العمل به خلال شهر في بيت وزن بالقرب من الحرم الجامعي الجديد.

بدوره، شكر عماد كمال الدكتور الحمد الله على الاستقبال، وعبر عن تقدير تجمع الدواوين لجامعة النجاح لما تمثله من صرح علمي شامخ ارتبط اسمه بمدينة نابلس.

وقدم كمال نبذة عن التجمع مبينا أنه يضم 100 عائلة ويشكل اكبر هيئة عامة في نابلس.

وأكد دعم تجمع الدواوين لجامعة النجاح ووقوفهم الى جانبها، من اجل تحقيق رسالتها السامية.

من جانبه، دعا د. شاهر الخياط الى رعاية الطلبة المتميزين وابتعاثهم بمنح دراسية للخارج، من اجل المساهمة في تقدم مجتمعهم ونهضة الوطن، كما دعا الى اهمية إنشاء دار لتأهيل المعلمين.

أما الدكتور عبد الرحيم الحنبلي، فتحدث عن المستشفى الجامعي الذي يعتبر المستشفى الوحيد في فلسطين الذي يوجد به صندوق للمريض الفقير والذي تشرف عليه هيئة مستقلة عن ادارة المستشفى والتي بدورها تجتمع شهريا وتساعد عشرات الحالات بآلاف الشواكل.