"الحكم المحلي" ومؤسسة كويكا الكورية تعقدان ندوة متخصصة في مجال (GIS\RS)

رام الله- "القدس" دوت كوم- عقدت دائرة أنظمة المعلومات الجيومكانية (جيومولج) في وزارة الحكم المحلي وبالتعاون مع مؤسسة "كويكا" (KOICA) الكورية ندوة متخصصة في مجال نظم المعلومات الجيومكانية والاستشعار عن بعد (GIS\RS)، أمس الثلاثاء في معهد أبحاث السياسات الاقتصادية الفلسطيني (ماس) في رام الله، وذلك بمشاركة عدد من المؤسسات الحكومية والخاصة والاكاديمية والأهلية وسط حضور واسع لقطاع الحكم المحلي.

وتضمنت أجندة الندوة نقل المعرفة المكتسبة وتبادل الخبرات من خلال المتدربين الذين تلقوا دورات تدريبية في كوريا الجنوبية في العامين 2018 و2019 عن طريق عرض لعدد من تجاربهم، وأثر التدريب على واقع العمل والبرامج المقترحة، والخطط المستقبلية في مؤسساتهم.

وقد افتتح اعمال الندوة المهندس جمال زيتاوي مدير نظام جيومولج للمعلومات الجيومكانية.

وبين زيتاوي أن برنامج التدريب الحالي الذي ينفذ في كوريا الجنوبية على مدار (3) سنوات وبدأ عام 2018، قد تم تصميمه لصالح قطاع الحكم المحلي من بلديات ومجالس قروية ومجالس خدمات مشتركة ولجان تنظيم ومديريات ودوائر وزارة الحكم المحلي ذات الصلة، بهدف الاطلاع على التجربة الكورية في تطبيق أنظمة (GIS\RS) في واقع العمل، والاستفادة من خبراتهم في هذا المجال، ونقل ما يناسب الحالة الفلسطينية والبناء على الدروس والمعطيات الكورية فيما يتعلق بهذا الخصوص.

وأشار زيتاوي إلى أن العمل جار على تقديم مقترحات مشاريع (Proposals) جديدة تفضي إلى مشاركة عدد كبير من الهيئات المحلية، موضحًا أن عدد الذين استفادوا من برناج التدريب الحالي 33 مشتركًا خلال 2018 و2019، ويجري التحضير الآن لعقد التدريب الثالث في 2020 لصالح مجموعة جديدة ممن يعملون في قطاع الحكم المحلي.

وقد تطرق زيتاوي خلال الندوة إلى أنه يتم في هذه المرحلة البحث عن حل جذري لمعالجة إشكاليات البنية التحتية في جيومولج، بحيث تصبح الأعطال الفنية جزءًا من الماضي بما يضمن عدم ظهورها في المستقبل وعدم تعطل جيومولج ولو لبضع ثوان.

من جانبه، أشاد د. "يوسينج شن" (Youseung Shin) مدير مكتب كويكا في فلسطين، بمستوى التعاون مع المؤسسات الفلسطينية الشريكة في تنسيق وتنفيذ البرامج التي تقدمها الحكومة الكورية كدعم للشعب الفلسطيني، وعبر عن سعادته لتسلمه مهام موقعه الجديد في فلسطين لثلاث سنوات قادمة ستكون غنية بالخبرات والفائدة وتحقيق الكثير من الأهداف في كافة القطاعات.

وبين "شن" أن الحكومة الكورية ستستمر بتقديم الدعم اللازم في كافة المجالات، وذلك بهدف تحسين الخدمات التي تقدمها الدوائر الحكومية للمواطنين بالاعتماد على الأساليب والأدوات التكنولوجية الحديثة والمتطورة بما يضمن زيادة الانتاجية والكفاءة ومتابعة وتنفيذ الاعمال.

وأوضح "شن" أهمية التدريب في مجال (GIS\RS) حيث أصبحت هذه التكنولوجيا هي الاداة الاولى للتخطيط ورسم السياسات والاستراتيجات والمساعدة في اتخاذ القرارات وغيرها من الفوائد في النواحي البيئة والاجتماعية والاقتصادية.

وتطرق "شن" إلى أن هناك رزمة جديدة من البرامج والمشاريع الموجهة لدولة فلسطين خلال الأعوام القادمة حيث تم توضيح كيفية التقدم لها عبر ورشة عمل جرت الشهر الماضي.

وتعد هذه الندوة هي الأولى من نوعها بهذا المستوى والحجم حيث عقدت لغاية تدريس مخرجات تدريب سابق حتى يستفيد أكبر عدد ممكن من المهتمين والمختصين، ولمناقشة سبل تطوير تصميم التدريبات القادمة لتلبي بشكل حقيقي احتياجات ومتطلبات العمل المحلية.