"إسكات الذات" يقود النساء نحو السكتات الدماغية

رام الله-"القدس"دوت كوم- توصلت دراسة حديثة إلى أن التعبير عن شعورك قد لا يكون مفيدا لرفاهيتك العقلية فحسب، بل ربما يمنع الإصابة بالسكتات الدماغية أيضا.

ووجد الباحثون من جامعة بيتسبرغ الأمريكية، صلة بين تثبيط التعبير عن النفس وزيادة تراكم اللويحات في الشرايين السباتية، ما قد يؤدي إلى حدوث جلطة أو مشكلات أخرى في القلب والأوعية الدموية.

ويشير الفريق إلى أن هذه الشرايين تمد الدماغ بالدم، وبالتالي فإن ضيقها يكون سببا رئيسيا للإصابة بالسكتات الدماغية التي تهدد الحياة.

وتشير البحوث السابقة إلى أن الإجهاد لفترات طويلة يرتبط بالالتهابات، والتي يُعرف بأنها تتسبب في السكتة الدماغية والنوبات القلبية وآلام الصدر.

وقالت المؤلفة الرئيسية للدراسة، الدكتورة كارين جاكوبوفسكي: "تشير نتائجنا إلى أن التعبير الاجتماعي-العاطفي للمرأة قد يكون ذا صلة بصحة القلب والأوعية الدموية".

وتعد مثل هذه الدراسات ذات قيمة لأنها تسلط الضوء على أهمية فهم كيفية تأثير التصرف العاطفي للمرأة على صحتها البدنية.

وأوضحت الدكتورة كارين: "يجب أن تشجع هذه النتائج مقدمي الرعاية الصحية على مراعاة العوامل الاجتماعية والعاطفية عند تحديد خطة الرعاية الوقائية لمرضاهم".

وكشفت النتائج أن "إسكات الذات" كان مرتبط بزيادة احتمالات تراكم اللويحات، بغض النظر عن العوامل الاجتماعية وعوامل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والاكتئاب.

ويعد تصلب الشرايين السبب الرئيسي للسكتة الدماغية، وتظهر الإحصاءات أن النساء أكثر عرضة لخطر الإصابة بالسكتة الدماغية من الرجال، وهن أقل قدرة على الامتثال للشفاء.

ودرس الفريق بقيادة الدكتورة كارين الدور الذي يمكن أن يلعبه "إسكات الذات"، من خلال تحليل أفكار الناس وعواطفهم.

وعلى الرغم من أن الكثيرين كانوا يؤيدون اعتماد "إسكات الذات" لتجنب الدخول في جدال أو انهيار العلاقة، إلا أن النتائج كشفت ارتباط هذه الممارسة بسوء الصحة العقلية والبدنية على حد سواء.