ماكرون يأمل تحقيق تقدم في الملف الإيراني خلال الساعات القليلة المقبلة

نيويورك- "القدس" دوت كوم- (د ب أ)- قال الرئيس الفرنسي، ايمانويل ماكرون، الثلاثاء، والذي اجتمع مطولاً مساء الاثنين بالرئيس الإيراني حسن روحاني، إنه "يأمل حصول تقدم خلال الساعات القليلة المقبلة" بشأن المفاوضات مع إيران.

كما أشار ماكرون رداً على أسئلة صحافيين على هامش أعمال الجمعية العامة، إلى وجود "خطر حصول تصعيد يخرج عن السيطرة" بعد الهجمات التي استهدفت منشآت نفطية في الرابع عشر من ايلول.

وأضاف: "لا بد من الجلوس مجدداً إلى الطاولة لإجراء محادثات صريحة وحازمة حول النشاط النووي، وحول ما تقوم به ايران في المنطقة، ونشاطاتها البالستية، لكن أيضاً مع التسلح بمقاربة أوسع لماهية العقوبات. آمل بأن نتمكن من التقدم خلال الساعات القليلة المقبلة".

وقال ماكرون أيضاً: "أجريت نقاشا مطولا لساعة ونصف ساعة مع الرئيس روحاني، أتاح كما أعتقد فتح ثغرات، وهي دقيقة جدا".

وتابع "كان الاجتماع مباشرا جدا ودقيقا. والوضع متوتر بعد الضربات. تصارحنا بشأن الاشياء المهمة وبحثنا خصوصا في سبل ومقترحات حلول".

وبعد أن ذكر بالوساطة التي تتولاها فرنسا بين ايران والولايات المتحدة، حذر ماكرون من أنه "اذا لم نجد شروط التفاوض، فاننا نجازف بتصعيد وأقل استفزاز يمكن أن يؤدي الى ردود فعل مفرطة".

وأضاف ماكرون "رأيتم كيف ان الايام التي تلت (هجمات 14 سبتمبر) لم تؤد الى تصعيد، نجحنا بالحفاظ على نوع من الاستقرار. لكن اي حدث جديد يمكن أن يؤدي الى تصعيد، هذا ما يتعين قطعاً تفاديه".