مقتل 32 شخصا في تظاهرات عنيفة بإندونيسيا

جاكرتا- "القدس" دوت كوم- (شينخوا)- ذكر ضابط شرطة أن أفراد الشرطة والجيش وجدوا اليوم (الثلاثاء) المزيد من الجثامين بعد تظاهرات عنيفة وقعت قبل يوم في مقاطعة بابوا شرقي إندونيسيا.

وذكر المتحدث باسم الشرطة أحمد مصطفى كمال لوكالة أنباء (شينخوا) هاتفيا أن الشرطة أرسلت تعزيزات من مدينة جايابورا إلى مناطق الاحتجاجات بعد المسيرات العنيفة أمس الإثنين في وامينا وواينا.

واندلعت الاحتجاجات بعد انتشار شائعات تفيد بأن معلما بمدرسة ثانوية أهان الطلاب بعبارات عنصرية، ولكن أكدت الشرطة أن هذه الشائعات خدعة.

وقال أحمد، إن "إجمالي الضحايا في وامينا وصل إلى 28 إلى جانب أربعة في واينا"، مضيفا أنه في واينا شمل عدد القتلى جنديا واحدا وثلاثة طلاب.

وأشعل عدد من المتظاهرين النار أمس الاثنين في 150 محلا تجاريا و80 منزلا وعشرات من المكاتب الحكومية، وأجبروا نحو ثلاثة ألاف شخص على الهروب من منازلهم والاحتماء بمكاتب الشرطة ومراكز القيادة العسكرية والكنائس، بحسب المتحدث.

وأضاف أن "أفراد الأمن عززوا الأمن للأشخاص الذين تم إجلاؤهم تحسبا لأي هجمات محتملة ضدهم."

وكانت سلسلة من التظاهرات التي تحولت إلى العنف في آب/أغسطس قد اجتاحت بابوا الغنية بالمصادر الطبيعية والتي تحتوي على أكبر منجم للذهب وثاني أكبر منجم للنحاس في العالم .