المخدرات... أرقام ومعطيات حول أخطر الآفات التي تقوِّض المجتمعات

- 31% نسبة الزيادة في قضايا ضبط المخدرات.. القدس الأعلى ضبطًا وسلفيت الأقل نسبة.

- تفاقُم مخاطر الإصابة بـ "الإيدز" عن طريق حقن المخدرات.

- ذهبَ لإنقاذ أُخته من الإدمان فأوقعت به وبأخيه في فخّ التعاطي!

- مشاكل الوالدين والأُسرة ورفاق السوء أسبابٌ رئيسية لضياع الأبناء.

- "الصديق الطبيب".. من مبادرةٍ شبابية إلى جمعيةٍ لعلاج المدمنين.


رام الله - "القدس" دوت كوم - خاصّ - تُعَدُّ المخدرات من أخطر الآفات التي تواجه المجتمعات، وتُدمر الأجيال ومستقبلها، وتدفع بمتعاطيها نحو الجريمة والعنف والسرقة، من أجل توفير الأموال اللازمة لشرائها، فهي تيار جارفٌ وطريقٌ -إن لم يتم التراجع عنه- ليس له إلا ثلاث نهايات: التعاسة والجنون أو السجن أو الموت، ما يؤكد ضرورة الوقوف في وجه هذه الآفة الفتاكة ومحاربة مروجيها وعدم السماح لهم باختراق المجتمع وتدمير أبنائه وبناته.

في هذا التحقيق، تحدثت "القدس" دوت كوم مع عددٍ من المدمنين، وتعرّفت على تجاربهم المريرة مع المخدرات، وأماكن انتشارها وأنواعها، والأوضاع والأسباب التي قادتهم إلى ذلك، فيما تحدث مختصون عن الآثار الصحية والنفسية والاجتماعية على متعاطي هذه السموم وتأثير ذلك على مَن حولَهم وعلى المجتمع بشكلٍ عام.

مشاكل الوالدين والأُسرة سببٌ رئيسٌ لضياع الأبناء

أجرت " القدس" دوت كوم حوارًا مع (ل. م) وتجربته مع الإدمان، حيث أدى به في نهاية الأمر إلى العلاج في مصحةٍ لإعادة تأهيله بشكلٍ قسري.

وعن بداية قصته مع المخدرات، يقول (ل. م): كنت الطفل البكر لعائلةٍ انفصل فيها والدي ووالدتي باكراً، وسرعان ما تزوج أبي بامرأةٍ أُخرى وأخذنا من أُمي، الأمر الذي تسبب لها بحزنٍ شديدٍ جعلها تعاني من أمراضٍ عدة. كانت والدتي ضعيفة، وأهلها ضعيفون كذلك، فلم تدافع عن حقوقها بشكل جيد، أما والدي فقد كان قاسياً جداً.

Cigarette addiction. Tobacco nicotine smoke. Unhealthy, danger,

ويضيف: "كنا نهرب أنا وإخوتي بعض الأوقات من المدرسة لنرى أُمي، ومرةً حين اكتشف والدي الأمر، أوسعني ضربًا، أنا الوحيد من بين إخوتي الذي كان يضربني ويعاقبني، ربما لأنني الأكبر، ربما كان لا يحبني، نعم لم يكن يحبني لا هو ولا زوجته".

(ل. م) لم يكمل تعليمه، فقد وصل فقط للصف التاسع ويقول: كنت أرى أن المدرسة تأخذ وقتاً كبيراً، وأنا أُريد أن أجني الأموال سريعاً حتى أتخلص من سلطة أبي عليّ.

ويضيف: عملتُ بالفعل عاملاً، وصرت أحصل على أُجرةٍ لا بأس بها، فتركتُ منزل أبي وعدتُ إلى أُمي، لكنني لم أكن ملتزماً بالمبيت عندها، وكنتُ أُخبرها أنني عند أبي، والعكس مع أبي كذلك، تعرفتُ على مجموعة أصدقاءٍ من الرام، وبدأنا نسهر معاً في شاحنةٍ لوالد أحدهم، وكنا نشرب (الجعة)، وذات يوم أحضر أحدهم معه سجائر حشيش (ماريجوانا)، وعرضها علينا، وقال لنا: "الحشيش ليس خطراً، إنه مسموحٌ في بعض الدول، هو فقط يُعلي المزاج ويساعدك على الشعور بالسعادة"، وبالفعل جربناه.

ويتابع (ل. م): رغبتُ في الضحك، مع استرخاءٍ شديدٍ وشعورٍ بالخفة والبهجة حتى ساعتين أو ثلاثٍ من تدخينها، ولكن أذكر بعد استفاقتي أنني شعرتُ برعبٍ وقلقٍ شديدين.

تطورت الحالة مع (ل. م) حتى أصبح مُعتاداً على تدخين سجائر الحشيش، وعن ذلك يوضح: صار صديقي يبيعنا في كل مرة، حتى اعتدتُ الأمر، ليس من باب الإدمان، وإنما الرغبة في ذلك الشعور المريح، وبدأ جسدي يطلب أشياء جديدة حتى ينتشي، وصرتُ أُجرب أنواعاً جديدة: مستر نايس، أُوكسجين، الجوكر، هايدرو، وغيرها، وكل ذلك صار يتطلب مالاً أكثر، لم يعد يكفيني المال لكل ذلك، فصرتُ أعمل على ترويج البضاعة مع صديقي، وجربتُ من بعدها الكريستال والهروين، وهذا الأخير قضى عليّ تماماً.

ويُتابع: "الكريستال" مخدر نادر وغالي الثمن، أحتاج بين 1000 و1500 شيكل لشراء غرامات منه لليوم الواحد، وكنتُ أشعر بالبهجة والنشاط، وكنتُ أعمل بشكلٍ أفضل، وتزيد رغبتي الجنسية، ولكن كما قلتُ ثمنه غالٍ جداً، ولم يكفني ما أستطيع شراءه منه، فصرتُ أشم الهروين عوضاً عنه، وهذا الأخير دمّرني وأنهك جسدي، وفي حال غيابه كان يُجَنّ جنوني، وأشعر أنني مُهتاجٌ طوال الوقت، أنزعج من أتفه الأسباب، وفي الليل لا أنام بشكلٍ جيد، وقد فقدتُ شهيتي للطعام ، ومع مرور الوقت صارت تُصيبني تشنجاتٌ عضلية.

(ل.م) بدأ تعاطي هذه الأوبئة وعمره 15 عاماً، ولكن بتدرُّجٍ وانقطاعاتٍ عديدة، حتى فقد قدرته تماماً عن تركه، وصار مدمناً حقيقياً.

Human skull and crossbones drug addict concept

"القدس" دوت كوم سألته إن كان أهله اكتشفوا التغيرات التي طرأت على حياته، فأجاب: بلى، ولكن ليس لأنهم لاحظوا عليّ، فأنا لستُ بتلك الأهمية لديهم ليلاحظوا ذلك، بل لأن الشرطة قبضت عليّ ذات مرةٍ في شجار، وقد تصادمتُ مع رجلٍ في منتصف الليل وحطمتُ له سيارته، دون أن أدري حقاً ما الذي أفعله، كانت أعصابي مهتاجةً جداً.

ويتابع: اعتقلتني الشرطة، وحضر والدي، أصابته الصدمة عندما عرف أنني مدمن، حيث كشفت الشرطة أمري له، دفع الكفالة ونجح بإخراجي، أراد أن يأخذني إلى المصحة لأتعالج، وافقتُ في بداية الأمر لأتمكّن من الخروج، لكنني تهربتُ منه بعدها، ووعدتُه أن أُعالج نفسي بنفسي وألا أعود إلى المخدرات أبداً، مع الإدمان يتعلم الشخص الكذب والسرقة والاحتيال والعنف وأيّ شيءٍ من أجل العودة إليها.

ويقول: في واقع الأمر كانت نيتي صادقة تجاه ترك ما أنا به، أصلاً لم يتبقَّ معي شيء من المال لشراء الهروين، عدتُ إلى العمل، ولكن ليس عملي السابق، حيث شعر رب العمل الأول أن لديّ خطباً ما، فطلب مني الذهاب دون مصارحةٍ بيننا، ولكن عاد، واستدلّّ على مكاني، فهو شابٌّ كان من مجموعتنا، وكنا نساعد بعضنا البعض في الشم والحقن، وكان يريد مني مالاً استدنتُه منه، وعلى أيّ حال، لم تعجبه قصة توبتي تلك، وأصرّ أنني أفتعلها لأتهرب منهم، وفي الواقع كان صادقاً.

gras-grun-8DkSGiTv45s-unsplash

ويتابع: بالطبع لم أستطع التهرب منهم والابتعاد عن المخدرات، وصرتُ أبيعُ من أثاث بيت أُمي أشياء لا تلاحَظ، ولكنّ الغرامات التي كنتُ أشتريها لم تكن تكفيني بشكلٍ جيد، ولم يمضٍ وقتٌ طويلٌ حتى عاد ففاض الأمر بي، ولم أعد أكترث إن لاحظت أُمي سرقاتي أم لا، وأخذتُ التلفاز ونزلتُ به، ومن تعب جسدي وهزله وقعتُ أنا والتلفاز على الدرج، ولما نقلوني إلى المستشفى وجدوا "العدة" (مخدرات ولوازمها) بحقيبة الزنار التي كنت أضعها على وسطي، ومن بعدها نقلوني إلى المصح رغماً عني.

وفي المصح يقول (ل. م): لم أكن بحالٍ جيدةٍ بتاتاً في بداية الأمر، وفكرتُ في الهرب أكثر من مرة، لكنني لا أُريد أن أُعيد الشريط مرةً أُخرى، ولا أُريد أن أموت، لم أعد أحتمل كل هذا العذاب، وأتمنى أن أتعافى وأنتهي من هنا سريعاً.

وينصح (ل. م) غيره بقوله: لا تستهن بالأُمور الصغيرة، أنتَ لا تعرف كيف تصبح متورطاً فجأةً.

قصة سجينٍ أوقعته أُخته المدمنة في فخّ الإدمان!

(ش. ر) كان سجيناً بسبب قضية ثأر بين عائلات، وتعرّف في السجن على شابٍّ كان مدمناً للمخدرات، وعن قصة هذا الشاب يروي (ش. ر) لــ"القدس" دوت كوم" بعضاً من هذه التجربة الأليمة: "في إحدى الليالي، تم فرزي بالخطأ في ركن المخدرات، وجاءت المصادفة أن أجلس يومها بجانب ذلك الشاب، كان هادئاً منزوياً، لا يُكلم أحداً، وفجأةً صار يهمس بتوجُّعٍ ويقول: "ساعدني أرجوك"، فقلت له: "ما بك؟ وكيف أُساعدك؟"، فقال: "بدّي كوك"، قلت له: "من أين أتيك الآن بكوكايين؟"، وصار يترجاني أكثر ويبكي، ناديتُ على الشرطي وطلبتُ مساعدته، وضعناه تحت ماءٍ دافئٍ ثم بارد، ثم دافئ وبادر، وهكذا حتى هدأ جسده قليلاً، ثم صنعنا له شاياً شديد الحلاوة وشربناه إياه، وهكذا كلما أتته النوبة ساعدناه.

ويضيف (ش. ر): بعد أيامٍ قليلة صارت حاله أفضل، فأخبرني قصته: "أنا أصغر إخوتي، وأبي تاجرٌ معروف، لدينا الكثير من المحال والعقارات، أُختي مُتزوجةٌ من رجُلٍ اعتقدنا أنه جيد، كانت تزورنا باستمرار، ولكن انقطعت عنا فجأة، وتقلصت زياراتُها كثيراً، وبدت شاحبةً وغير حاضرةٍ معنا وكأنها مخبولة، وأول من لاحظ عليها ذلك أخي الأكبر، واكتشف أنّ زوجها مدمن وقد عوّدها معه على الحشيش وأنواعه، وبدل أن يخبرنا بما يجري، ويتصرف بشكلٍ صحيح، أقنعته أُختي وجرّت رجله وصار مدمناً، وعلم أبي بذلك، وعلمت أنا، ولكننا أخفينا الأمر عن والدتي، لكنه ذات يوم نسي بقايا جرعته في الحمام، فعلمت أُمي بما يجري وكادت تنهار، وخافت من أن يصل الأمر للشرطة والناس، فتُصاب العائلة بالعار، وقبل أن يمرض أبي أوكل إليّ إدارة أملاكنا خوفاً من أن يُضيّع أخي وأُختي إرث العائلة بسبب وقع إدمانهما.

gras-grun-6ScKApDyAMQ-unsplash (1)

ويُتابع: ظلّ الإثنان (أخي وأُختي) يتحايلان عليّ طوال الوقت، حتى أوقعاني في فخّهما، لقد انقلبت عائلتنا رأساً على عقب من بعد ذلك، وبعد وفاة والدي صرنا نبيع عقاراتٍ وأملاكاً بالخسارة، إلا أنّ أُمي لم تُرضها الحال أبداً، لكنها عجزت عن فعل شيء، وتلقت الشرطة بلاغاً عني، لا أعرف مصدره، وتم ضبط الكوكايين في حوزتي في اليوم ذاته الذي اشتريته به، وها أنا اليوم هنا كما ترى.

"الصديق الطيب".. من مبادرة شبابية إلى جمعية لعلاج المدمنين

تأسست جمعية الصديق الطيب عام 1986، وتُعدّ المؤسسة الأُولى من نوعها في فلسطين لعلاج المدمنين وتأهيلهم. "القدس" دوت كوم التقت مدير عام المؤسسة د. ماجد علوش، ومسؤولة برنامج التوعية في المؤسسة عفاف ربيع، للاقتراب أكثر من واقع حالات الإدمان على المخدرات والتعرف على الأسباب والآثار من الناحية العلمية، والاطلاع على الأرقام والإحصاءات في فلسطين.

تقول عفاف ربيع لـ "القدس" دوت كوم: "كان لدينا تلمُّسٌ لحاجةٍ مجتمعيةٍ لمثل هذه الجمعية، بسبب وجود مدمنين في القدس بشكلٍ كبير( بسبب الانفلات الأمني)، فكانت بدايات الجمعية أشبه بمبادرةٍ شبابيةٍ بالقدس عام 1986، لمساعدة الأشخاص المتورطين بالإدمان، سواء المخدرات أو الكحول.

وتضيف ربيع: "ومن بعدها تطورت المؤسسة لتصل إلى البيوت والناس والمدارس، ونتيجةً للتزايُد في أعدادهم تمّ افتتاح مسارٍ للعلاج في العيزرية غير مرتبطٍ بدورةٍ محددة، حيث نُدخل أيّ شخص يأتي لطلب العلاج، ونستقبل كل أنواع الإدمان (هروين، حشيش، مواد مهلوسة، كحول) على البرنامج النفسي العلاجي، ويتمّ التواصل مع الأهل بشكلٍ مُستمرٍّ للتوعية والوقاية من حصول انتكاسة.

وتتابع: بدأنا نتواصل مع مديرية التربية والتعليم في برامج توعيةٍ من العام 2000 لاستهداف الطلاب من 9- 12 عاماً، خاصة طلاب القدس، إذ إن الإحصاءات تشير إلى أن القدس وضواحيها فيها أعلى نسبةٍ من المدمنين، أما حالياً فتوضح الدراسات أن المخدرات تنتشر في كلّ فلسطين، وعليه تم افتتاح فرعٍ ثانٍ في رام الله.

العوامل المؤدية إلى تعاطي المخدرات

سألت "القدس" دوت كوم عن العوامل المرتبطة بتعاطي المخدرات، فقالت ربيع: " بحسب الدراسات، تبيّـن أن عمـر المراهَقـة يُعـد مـن العوامـل المهمـة المرتبطـة بظاهـرة تعاطـي المخـدرات".

وتُبيّـن أيضاً أنّ "كـون الشــخص ذكــراً يُعــدُّ عاملاً آخــر، فعلــى الصعيــد العالمــي احتماليــة أن يســتخدم الرجــال القنــب والكوكاييــن والمفيتاميــن هــي أعلــى مــن النســاء بثلاث مــرات، وتتضمــن العوامــل الســلوكية المرتبطــة باســتخدام المخــدرات تصــور الفــرد للمخــدرات، ووجــود أوقــات فــراغٍ طويلــة، وســلوكيات الإدمــان الأُخــرى مثــل: التدخيــن والتوتــر والآلام الجســدية، وإضافــةً إلــى ذلــك يُعـدّ الأشـخاص الذيـن يُعانـون مـن الحـالات النفسـية، مثـل القلـق والاكتئـاب، أكثـر عرضـةً للاعتمـاد علـى المخــدرات.

وتضيف ربيع: كذلك البيئـة الاجتماعيـة، مثـل هيـكل العائلـة، تُعد عاملاً حاسـماً فـي اسـتخدام المخـدرات. وتـزداد احتماليـة اســتخدام المخــدرات فــي حالــة الطـلاق. وتبيّــن أن الوالديــة الســلبية خــلال مرحلــة الطفولــة، مثــل ضعــف السـيطرة الوالديـة، والقـدوة الوالديـة السـلبية مثـل وجـود أبٍ مُدخـنٍ فـي العائلـة ووجـود الأُم المطلقة، أو غيـاب الوالديـن بشـكلٍ عـام، والتواصـل الفقيـر بيـن أفـراد العائلـة والمشـاكل الأسـرية، كلها تزيـد مـن احتماليـة اسـتخدام المخـدرات.

وتوضح أيضـاً أنّ "تأثيـر الأصدقاء هـو عامـل خطـورة آخـر يرتبـط باســتخدام المخــدرات، كما يزيــد الســجن مــن احتماليــة التعــرض للمخــدرات واســتخدامها، إضافــةً إلــى توفــر وســهولة الوصــول إلى المخــدرات".

تأثير سلبي للأوضاع الاقتصادية والسياسية وتهميش الشباب

وتقول ربيع: يرتبـط الوضـع الاقتصادي باسـتخدام المخـدرات، فتـزداد احتماليـة إسـاءة اسـتخدام المخـدرات عنـد الثـراء والفقــر علــى حــدٍّ ســواء، وترتبــط الظاهــرة أيضاً بالبطالــة وظــروف العمــل الشــاقة، إضافــةً إلــى المُحفــزات الاقتصادية الكبيــرة التــي تُقدمهــا التجــارة والاتجار بالمخدرات.

"كما يؤثــر الســياق السياســي، أيضاً، في تعاطي المخـدرات، ففـي الـدول التـي احتلـت تاريخياً -بمـا فيهـا الهنـد وجنـوب أفريقيـا ودول أمريـكا اللاتينية- تنتشـر ظاهـرة اسـتخدام المخـدرات بيـن المواطنيـن"، بحسب ربيع.

وتضيف: إنّ السـياق السياسـي الاقتصادي الفريـد فـي فلسـطين، الـذي يتمثـل بــالتوتـر السياسـي والاقتصادي خلـق ظروفـاً مُيسـرةً لانتشار اسـتخدام المخـدرات بيـن الفلسـطينيين، إذ يواجـه الفلسـطينيون العنف السياسـي وهـدم المنـازل والاعتقال وتقييـد الحركـة والتعـدي علـى أراضيهـم، فيسـتخدمون المخـدرات كآليـةٍ للتأقلـم بالعيـش تحـت هـذه الظـروف القاسـية التـي تكـون مهينـةً فـي أغلـب الأحيان.

backlight-backlit-black-and-white-849203

ويُعتبـر الشـباب الفلسـطيني، الـذي يعانـي مـن التهميـش والفصـل عـن ثقافتـه الخاصـة بـه، الفئـة الرئيسـية المتأثـرة نتيجـة هـذه الظـروف. وبينـت الدراسـات التـي أُجريـت علـى مسـتخدمي الترامـادول فـي غـزة أنّ الهجمـات المتكـررة والحصـار المفـروض علـى القطـاع مـن قبـل الاحتلال الإسرائيلي ونسـب البطالــة العاليــة، خاصــة بيــن خريجــي الجامعــات، عوامــل ترتبــط بالانتشار الواســع لإساءة اســتخدام الترامـادول. وأفـاد المسـتخدمون -خاصـة الشـباب منهـم- أن اسـتخدام المخـدرات يزودهـم بفرصـة الهــروب مــن المشــاكل، والحصــول علــى شــعور الاسترخاء، والتوقــف عــن التفكيــر، والنــوم.

وإضافــةً إلـى ذلـك، فـإن الأحداث الصادمـة التـي فرضهـا العنـف السياسـي الإسرائيلي علـى قطـاع غـرة أدت إلـى زيـادة اسـتخدام المخـدرات بيـن الأطفال، كما أن المشـاكل الأُخرى مثـل عـدم وجـود سـلطة فلسـطينية موحـدة، والصـراع الداخلـي الفلسـطيني، وضعـف السـيادة القانونيـة، ومحدوديـة التحكـم بالحـدود مـن أجـل محاربـة الاتجار بالمخدرات، تُعـد جميعهـا عوامـل تسـاهم فـي زيـادة انتشـار اسـتخدام المخـدرات بيـن الفلسـطينيين، تقول ربيع.

آثار كارثية لتعاطي المخدرات

توضح دراسةٌ تقريرية، صدرت عن المعهد الوطني الفلسطيني للصحة العامة عام 2017 حول المخدرات في فلسطين، أنّ تعاطــي المخــدرات لــه تأثيــرٌ ســلبيٌّ جــداً علــى العقــل والجســد، وفــي بعــض الحالات، قــد يــؤدي إلــى المـوت. ويكـون الأشخاص الذيـن يسـتخدمون المخـدرات، تحـت خطـر الإدمان والاعتماد علـى المخـدرات، الـذي يتمثـل بازديـاد مسـتوى تحمُّـل آثـار الاستخدام وظهـور أعـراض السـحب عنـد التقليـل مـن أو التوقـف عـن اسـتخدام المخدرات/التعاطـي.

في عـام 2013، أشـارت التقديـرات إلـى وجـود 27 مليـون شـخص فـي العالـم، تتـراوح أعمارهـم بيـن 15-64 سـنة، يعانـون مـن اضطرابـات اسـتخدام المخـدرات أو الإدمان عليهـا.

وفـي فلسـطين، أفـادت وزارة الصحـة عـام 2006 أن نسـبة الاضطرابات النفسـية المرتبطة بالإدمان علـى المخدرات هـي 1,8 لـكل 100 ألف شـخص.

وقـد تـؤدي المخـدرات، مثـل الكوكاييـن والهيرويـن والمفيتامين، إلـى الوفـاة نتيجـة أخـذ جرعـات زائـدة، وتشـير الدراسـات إلـى أن نوعيـة الحيـاة لـدى الأشخاص الذيـن يسـتخدمون المخـدرات سـيئةٌ بشـكلٍ عـام، اعتمـاداً علـى معاييـر منظمـة الصحـة العالميـة، فاسـتخدام المخـدرات لـه آثـار نفسـية اجتماعيـة سـلبية، ويرتبـط بسـلوكيات غيـر اجتماعيـة، مثـل السـلوكيات العنيفـة والانخراط فـي المشـاكل والاغتراب. وقــد يعانــي المدمنــون علــى المخــدرات مــن مســتوى أداءٍ مُتــدنٍّ فــي المدرســة والعمــ،ل وفــي القيــام بالمهــام والمســؤوليات اليوميــة، فضــلاً عــن زيــادةٍ فــي النزاعــات العائليــة والتعــرض للأنشطة الإجرامية والإصابات والحـوادث المتعلقـة بالمخـدرات.

مخاطر الإصابة بـ"الإيدز" عن طريق الحقن

بشـكلٍ عـام، إن اسـتخدام المخـدرات لـه عواقب سـلبية علـى المسـتويات الشـخصية والعائليـة والمجتمعيـة، وإن معظــم الأشخاص الذيــن يســتخدمون المخــدرات، خاصــةً عــن طريــق الحقــن، يتعرضــون للعديــد مـن الأمراض التـي تنتقـل عـن طريـق الـدم، مثـل مـرض نقـص المناعـة (الإيدز) ومـرض التهـاب الكبـد.

WhatsApp Image 2019-09-24 at 12.07.45 PM(1)

هنـاك مـا يقـدر بــ9,12 مليـون شـخص في العالم يسـتخدمون المخـدرات عـن طريـق الحقـن، وتقـدر إصابـة نحــو 56,1 مليــون شــخص منهــم بمــرض نقــص المناعــة ( الإيدز) فــي عــام 2013، وفــي فلســطين هنـاك زيـادة فـي نسـب حالات الإيدز المرتبطـة بتشـارك الأشخاص الذيـن يسـتخدمون المخـدرات فـي إبـر الحقـن والأدوات الأُخرى. وإضافـةً إلـى ذلـك، تُشـير البيانـات فـي فلسـطين إلـى أن 5,42%مـن مسـتخدمي الهيرويـن و50 %مـن مسـتخدمي الأفيون، يسـتخدمون الحقـن، بحيـث يتـراوح عددهـم بيـن 1000-5000 شـخص. وتشـير التقديـرات إلـى أن عـدد الأشخاص الذيـن يسـتخدمون الحقـن أكبـر فـي الضفـة الغربيـة منـه فـي قطـاع غـزة.

مصادر الحصول على المخدرات وهجمة شرسة على الأراضي الفلسطينية

بحسب الدراسات وجمعية الصديق لعلاج وتأهيل المدمنين، فقد أفـاد أغلبيـة المدمنين في فلسطين أنهـم يحصلـون علـى المخـدرات مـن أصدقائهـم. وذكر عددٌ قليـلٌ منهم أنهـم يحصلون عليهـا مـن تاجـر المخـدرات أو الطبيـب أو البـدو مباشـرة، أو أنهم يسـتخدمون الوصفات الطبيـة المزورة.

وذكر البعض منهم أنهم يذهبـون إلـى داخل مناطق 48 أو المناطـق القريبـة مـن المسـتوطنات، مثـل بلـدة عناتـا والـرام وبيـت جالا (بجانـب الحاجـز العسـكري) أو بجانـب المسـتوطنات الإسرائيلية، للحصول علـى المخدرات.

وأفــاد البعــض أنهــم يحصلــون علــى المخــدرات مــن الخليــل أو أريحــا، حيــث تُصنــع الماريجوانــا الصناعيــة حالياً، فيما أشار البعض إلى وجـود خدمـة التوصيـل إلـى البيـت، ولكـن تكلفتهـا أعلـى قليـلاً.

Stop marijuana sign

وفي هذا الإطار، يؤكد المتحدث باسم الشرطة الفلسطينية العقيد لؤي ارزيقات أن الأراضي الفلسطينية تتعرض لهجمة من تجار المواد المخدرة، الذين يسعون لزراعتها في الأراضي الفلسطينية بعد منع سلطات الاحتلال عمليات الزراعة في الداخل الفلسطيني، وتوجُّهُهُم إلى الأراضي الفلسطينية، خاصة المناطق المصنفه (ج)، جاء لاعتقادهم أنها بعيدةٌ عن أنظار الأمن الفلسطيني، ولسرعة هروبهم إلى الداخل الفلسطيني، وقدرتهم على إخفاء الأدلة الجنائية في حال اكتُشف أمرهم.

أنواع المخدرات الشائعة وتكلفة الجرعة اليومية

إن أكثـر أنـواع المخـدرات شـيوعاً فـي الضفـة الغربيـة هـي الحشـيش والماريجوانـا والأدوية الطبيـة مثـل (الترامــادول ومضــادات الاكتئاب والفاليــوم) والهيرويــن والماريجوانــا الصناعيــة. وأفــاد قلــة باســتخدامهم الكوكاييــن والمفيتاميــن وLSD.

تراوحـت تكلفـة الجرعـة اليوميـة مـن المخـدرات مـن 30 إلـى 500 شيكل، بنـاءً علـى نوع المخـدر والكمية المسـتخدمة. ولكـن، أجمـع أغلبيـة المدمنين أنهـم يُنفقـون 100-200 شيكل يوميًا.

تزايُد أعداد قضايا ضبط المخدرات في 2018

أوضح التقرير السنوي لإدارة مكافحة المخدرات لعام 2018 بوجود تنامٍ وتزايُدٍ في أعداد قضايا ضبط المخدرات عن السنوات السابقة بنسبة 31%. كما تبيَّن وجود تزايد في أوزان وأعداد وكميات المواد المخدرة المضبوطة.

وسجلت الفئة العمرية الشابة من (21-30 عاماً) أعلى نسبة من بين عدد المضبوطين.

كما أفادت التقارير بازدياد أعداد المضبوطين في قضايا ترويج المواد المخدرة وتجارتها، حيث بلغ عدد المُستَنبتات التي تمّ ضبطُها بهدف زراعة واستنبات الأشتال المخدرة (22) مُستنبَتاً.

الشرطة تعاملت العام الماضي مع 2132 قضية ضبط مخدرات بزيادة 31%

يؤكد المتحدث باسم الشرطة العقيد لؤي ارزيقات أن إدارة مكافحة المخدرات في الشرطة الفلسطينية تعاملت على مدار عام 2018 مع 2132 قضية ضبط مخدرات بكافة أنواعها، مسجلةً بذلك زيادةً بلغت نسبتها 31% عن عدد القضايا التي تعاملت معها العام الفائت.

ويضيف: قبضت الشرطة من خلال متابعتها هذه القضايا على 2567 شخصاً يُشتبه بتجارتهم أو حيازتهم أو تعاطيهم أو ترويجهم للمخدرات، بزيادةٍ بنسبة 34%عن العام الذي سبقه، من بينهم 29 أُنثى كان لهنّ دورٌ في ترويج المواد المخدرة وتجارتها.

محافظة القدس الأعلى ضبطًا للمخدرات ثم رام الله فَجِنين والأقل سلفيت

ويتابع ارزيقات: إن الإحصاءات الصادرة عن إدارة مكافحة المخدرات بيّنت أن محافظة ضواحي القدس كانت المحافظة الأعلى ضبطاً للمخدرات، وبلغت نسبة الضبط فيها 17,4%، ثم محافظة رام الله بنسبة 16,41%، تلتها محافظة جنين، حيث بلغت 11,2%، فيما سجلت سلفيت أقل نسبة ضبط فيها، إذ بلغت 2,2%.

ويقول ارزيقات: إن ادارة مكافحة المخدرات ضبطت خلال عام 2018 ما يزيد على 262 كغم من مادة القنب الهندي المهجن "الهايدرو"، ومايقرب من 16 كغم من مادة الحشيش المخدر، وضبطت أيضاً ما يقارب 33 ألف شتلة من الأشتال المخدرة داخل 47 مشتلاً ومستنبتاً تم بناؤها وتجهيزها بالمعدات اللازمة من قبل عصابات وتجار المواد المخدرة في هجمةٍ واضحةٍ من جهاتٍ إسرائيليةٍ تجاه الأراضي الفلسطينية. كما ضبطت ما يقارب 14 ألف حبةٍ من الحبوب المخدرة بأنواعها المختلفة من الاكستازي والكبتاغون وغير ذلك من أنواع هذه الحبوب.

ويشير ارزيقات إلى أن توقيع قرار بقانون رقم 18 لعام 2015 له أهميةٌ كبيرةٌ في محاربة هذه الآفة وتُجارها، خاصةً أنه اشتمل على عقوباتٍ رادعةٍ قد تصل إلى الأشغال الشاقة المؤبدة والمؤقتة، والغرامات المالية الكبيرة التي قد تصل إلى 20 و30 ألف دينار، وقد بدأت المحاكم الفلسطينية تطبيق هذا القرار.

pretty-drugthings-olWIRB8Mngk-unsplash