الحكومة تصادق على اتفاقية لزراعة الكلى وعلاج الكبد في مصر

رام الله-"القدس"دوت كوم- قرر مجلس الوزراء خلال جلسته الأسبوعية التي عقدها، اليوم الإثنين، في مدينة رام الله، برئاسة محمد اشتيه، المصادقة على الاتفاقية الموقعة بين وزارة الصحة ومستشفى "المنيل الجامعي التخصصي"، ومركز "الجامانايف" في مصر، لزراعة الكلى وعلاج أمراض الكبد والأورام، والموافقة على شراء أدوية ومستهلكات ومواد طبية ومبيدات حشرية بقيمة 24.5 مليون شيكل.

كما قرر المصادقة على اتفاقية سلة التمويل المشترك الموقعة ما بين وزارة التربية والتعليم، والأطراف المانحة بقيمة 90 مليون دولار على مدار 3 سنوات.

وصادق على توصيات اللجنة الاجتماعية بشأن إطار السياسات الاجتماعية، ومساعدة عدد من الجمعيات الخيرية بمبلغ يتجاوز 150 ألف دولار.

كما قرر المجلس اعتماد آلية تحديد تعرفة الكهرباء من موزع الى آخر.

وأحال المجلس عددا من القوانين والأنظمة إلى مجلس الوزراء للدراسة.

وكان مجلس الوزراء أكد في مستهل جلسته دعمه الكامل للرئيس محمود عباس خلال مشاركته في أعمال الدورة الـ"74" للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك يوم 26 الجاري، حيث سيطلع المجتمع الدولي في خطابه على آخر التطورات المتعلقة بالقضية الفلسطينية، والتأكيد على رفض ما يسمى "صفقة القرن"، والتعبير عن إرادة الشعب الفلسطيني وتطلعاته بالحرية والاستقلال، وتجديد التأكيد على الثوابت الفلسطينية، وحقوق شعبنا غير القابلة للتصرف، وفي مقدمتها حقه في تقرير المصير، وإقامة الدولة المستقلة على خطوط الرابع من حزيران عام 1967، وعاصمتها القدس الشريف، وحق العودة للاجئين وفق القرار رقم 194 الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وسيشارك رئيس الوزراء محمد اشتيه في اجتماع لجنة تنسيق مساعدات الدول المانحة (AHLC) المقرر عقده في نيويورك في تلك الفترة، وسيؤكد على حل الدولتين، وإجراء المراجعات للاتفاقيات المالية والاقتصادية، وضرورة تدخل المجتمع الدولي لوقف القرصنة الإسرائيلية على أموالنا، وإيجاد آلية دولية لتدقيق الخصومات الإسرائيلية من أموال المقاصة الفلسطينية، لا سيما فواتير المياه والكهرباء والصرف الصحي.

وأدان المجلس التهديدات الصادرة عن شركة الكهرباء الاسرائيلية بقطع التيار الكهربائي عن مناطق امتياز شركة كهرباء القدس، معتبرًا تلك التهديدات امتدادًا لسياسة العقاب الجماعي التي تمارسها اسرائيل ضد الشعب الفلسطيني، مؤكدًا أن شركة كهرباء القدس، شركة خاصة ومستقلة، وقد دأبت منذ إنشائها على ادارة وتنظيم عملها، ومعالجة ديونها مع الشركة الاسرائيلية وفق آلية تجارية تمنع التهديد بقطع التيار الكهربائي عن مناطق امتيازها، لما يشكله ذلك من مخاطر من شأنها أن تهدد حياة المواطنين بالخطر، ولا سيما في المستشفيات والمرافق الحيوية.

وفي سياق منفصل، أجرى رئيس الوزراء، خلال الجلسة، أول مكالمة هاتفية مع مركز خدمات الجمهور في وزارة النقل والمواصلات، والذي يقدم الخدمات للمواطنين ويجيب على أسئلتهم واستفساراتهم حول كل ما يتعلق بمعاملاتهم في الوزارة، وتأكّدَ دولته من جودة الخدمة وسرعة تقديمها للمراجعين.