الرئيس يلتقي أبناء الجالية الفلسطينية بنيويورك: ضم إسرائيل أي جزء من أرضنا يُنهي الاتفاقيات

نيويورك- "القدس" دوت كوم و"وفا"- التقى الرئيس محمود عباس في مقر إقامته في نيويورك، فجر اليوم الاثنين، أبناء الجالية الفلسطينية في الولايات المتحدة، على هامش اجتماعات الدورة الـ74 للجمعية العامة للأمم المتحدة.

وأطلع الرئيس أبناء الجالية على آخر مستجدات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية، والتطورات السياسية في ظل انسداد العملية السياسية، والأوضاع التي يعيشها الشعب الفلسطيني جراء الاحتلال وممارساته العدوانية بحق أرضه ومقدساته الإسلامية والمسيحية، وعمليات التوسع الاستيطاني المستمرة، إضافة إلى القرارات الأميركية المدمرة لعملية السلام، والاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل مقر سفارتها من تل أبيب الى القدس، ووقف دعمها المالي لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا".

وأكد الرئيس الموقف الفلسطيني الرافض لسياسة الاملاءات الأميركية وقراراتها المنحازة بشكل كامل للاحتلال الإسرائيلي.

وأشار إلى أن الجانب الفلسطيني يريد تحقيق السلام العادل والدائم وفق قرارات الشرعية الدولية، وبما يفضي إلى إقامة دولته الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود عام 1967.

وأوضح أن "الاتصالات مع الادارة الأميركية لا تزال متوقفة إلى حين قيامها بتغيير مواقفها تجاه قضيتنا العادلة، وأن تحترم قرارات الشرعية الدولية".

وفيما يتعلق بالعلاقة مع إسرائيل، جدد الرئيس التأكيد على أن الحكومة الإسرائيلية مستمرة بتقويض أي فرص لتحقيق السلام العادل القائم على الشرعية الدولية والقانون الدولي، من خلال استمرارها بسياسة الاستيطان، والاقتحامات، والاعتقالات، والاستيلاء على الأراضي، إضافة إلى استمرارها بحجز الأموال الفلسطينية التي هي حق للشعب الفلسطيني. وقال: "لن نقبل بخصم أي قرش من رواتب شهدائنا وأسرانا وجرحانا".

وأضاف الرئيس أنه إذا قامت إسرائيل بتنفيذ ما أعلنته بضم أي جزء من الأراضي الفلسطينية، فإن ذلك سيعتبر إنهاء لكل الاتفاقيات الموقعة برعاية دولية.

وأشاد بدور الجالية الفلسطينية في أميركا في دعم القضية الوطنية، مؤكداً أهمية الدور الذي تقوم به كجسرٍ للتواصل بين الشعبين الفلسطيني والأمريكي.

وحضر اللقاء أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير د. صائب عريقات، ونائب رئيس الوزراء د. زياد أبو عمرو، ووزير الخارجية والمغتربين د. رياض المالكي، ومستشار الرئيس للشؤون الدبلوماسية مجدي الخالدي، ومندوب فلسطين لدى الأمم المتحدة السفير رياض منصور.