غزة: الكشف عن بنود رؤية إنهاء الانقسام ووضع برنامج أنشطة جماهيرية ضاغطة

غزة - "القدس" دوت كوم - كشفت ثمانية فصائل، اليوم الثلاثاء، عن بنود الرؤية الوطنية لإنهاء الانقسام وانجاز المصالحة الفلسطينية التي سلمتها يوم الخميس الماضي لحركتي فتح وحماس والمسؤولين المصريين.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقد في ساحة الجندي المجهول وسط مدينة غزة، بحضور قيادات تمثل تلك الفصائل وهي (حركة الجهاد الإسلامي، والجبهتان الشعبية والديمقراطية، وحزب الشعب، والمبادرة الوطنية، و"فدا"، والجبهة الشعبية - القيادة العامة، و"الصاعقة").

وقال عائد ياغي مسؤول المبادرة الوطنية في قطاع غزة، متحدثًا باسم الفصائل في المؤتمر، إن الرؤية تنص على اعتبار اتفاقيات المصالحة الوطنية الموقعة من الفصائل في الأعوام (2005-2011-2017) في القاهرة واللجنة التحضيرية في بيروت 2017، مرجعًا لإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية.

كما تنص على عقد اجتماع لجنة تفعيل وتطوير منظمة التحرير "الأمناء العامون" خلال شهر أكتوبر/ تشرين أول 2019 في العاصمة المصرية القاهرة بحضور الرئيس محمود عباس.

ووفقًا للمتحدث، تكون مهام هذا الاجتماع الاتفاق على رؤية وبرنامج واستراتيجية وطنية نضالية مشتركة، والاتفاق على تشكيل حكومة وحدة وطنية انتقالية، والرقابة على عملها وفق القانون إلى حين إجراء الانتخابات الشاملة، ومهمتها الأساسية توحيد المؤسسات الفلسطينية وكسر الحصار عن قطاع غزة وتعزيز مقومات الصمود للشعب الفلسطيني في الضفة لمواجهة الاستيطان والتهويد، وتسهيل إجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية تحت إشراف لجنة الانتخابات المركزية.

وبين أن الرؤية تعتبر المرحلة من أكتوبر/ تشرين أول-2019 وحتى يوليو/ تموز 2020 مرحلة انتقالية لتحقيق الوحدة وإنهاء الانقسام، يتخللها تهيئة المناخات الإيجابية على الأرض بما فيها وقف التصريحات الإعلامية التوتيرية من جميع الأطراف، والعودة عن كافة الإجراءات التي اتخذتها الحكومة الفلسطينية ومست حياة المواطنين.

وأوضح أن الجدول الزمني للمرحلة الانتقالية يتمثل بعقد اجتماع لجنة تفعيل وتطوير المنظمة "الأمناء العامون" خلال أكتوبر/ تشرين أول المقبل، على أن تضع على جدول أعمالها تنفيذ جملة من القضايا تتمثل في: الاتفاق على تشكيل حكومة وحدة وطنية انتقالية بما لا يتجاوز نهاية عام 2019، وآليات تسلمها مهامها والفترة الزمنية، وتوحيد القوانين الانتخابية للمؤسسات الوطنية الفلسطينية، واستئناف اجتماعات اللجنة التحضيرية للبدء بالتحضير لإجراء انتخابات المجلس الوطني الفلسطيني وفق قانون التمثيل النسبي الكامل فور انتهاء اجتماع لجنة تفعيل المنظمة، والتوافق في المناطق التي يتعذر إجراء الانتخابات فيها. إلى جانب إجراء الانتخابات الشاملة " التشريعية والرئاسية والمجلس الوطني" منتصف 2020.

ودعا الجماهير الفلسطينية لتبني هذه الرؤية الوطنية لتكون بوابة ومدخل لمواجهة المؤامرات وصفقة القرن.

من جانبه قال إيّاد عوض الله من الجبهة الشعبية، متحدّثًا باسم الفصائل في المؤتمر، إنه تم وضع برنامج مكثّف لتنفيذ أنشطة جماهيرية وبشكل متزامن بين غزة والضفة والخارج، سيبدأ العمل فيه خلال الأيام المقبلة، وسيتم تنظيم لقاءات جماهيرية واسعة تشمل الشبان والعشائر والسيدات والصحافيين وغيرهم.

وقال إنه سيتم تنظيم مؤتمرات شعبية واعتصامات في ساحات وعواصم دولية لتكون الرؤية قاعدة وطنية مؤثرة وتشكل عامل ضغط على حماس وفتح لانجاز المصالحة واستعادة الوحدة.

وبين أن هذا الجدول الزمني من النشاطات سيتوج بمليونية الوحدة وإنهاء الانقسام عبر مسيرات حاشدة في كافة محافظات الوطن والشتات.

ودعا الجماهير للالتفاف حول الرؤية والانخراط في الفعاليات والأنشطة والاعتصامات لخرق جدار الانقسام ووضع اللبنة الأولى للوحدة والشراكة الوطنية. داعيًا إلى ضرورة إيجاد وحدة وطنية قادرة على بناء مؤسسة فلسطينية جامعة من أجل صوغ استراتيجية وطنية شاملة لمواجهة الهجمة الإسرائيلية والأميركية على القضية والحقوق الفلسطينية.