الرئيس يجتمع مع العاهل الاردني والرئيس المصري على هامش أعمال الجمعية العامة للامم المتحدة

نيويورك- "القدس" دوت كوم- اجتمع الرئيس محمود عباس، ليلة الأحد الاثنين، مع رئيس جمهورية مصر العربية عبد الفتاح السيسي، والعاهل الاردني الملك عبد الله بن الحسين بشكل منفصل، على هامش أعمال الدورة الـ74 للجمعية العامة للأمم المتحدة، في نيويورك.

وبحث الرئيس مع السيسي آخر المستجدات في منطقة الشرق الأوسط، وفلسطين بشكل خاص، في ظل المخاطر التي تتعرض لها القضية الفلسطينية، وأكدا أهمية تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين والشعبين الشقيقين.

كما بحث الرئيس مع العاهل الاردني في اجتماعهما، مستجدات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية، والتطورات السياسية بالمنطقة، إضافة إلى العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها.

وعبر السيد الرئيس عن تقديره لمواقف الأردن الثابتة بقيادة الملك عبدالله الثاني، في الدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني في جميع المحافل الدولية، ودعم القضية الفلسطينية والقدس.

من جانبه أكد الملك عبدالله الثاني، للسيد الرئيس، وقوف الأردن بكل إمكاناته إلى جانب الأشقاء الفلسطينيين، في نيل حقوقهم العادلة والمشروعة، ورفض المملكة لكل الإجراءات الأحادية الجانب التي من شأنها تقويض فرص السلام.

وشدد الملك على أن حل الدولتين، هو السبيل الوحيد لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، والذي تقوم بمقتضاه الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وتعيش بأمن وسلام إلى جانب إسرائيل.

وأكد أن الأردن مستمر بتأدية دوره التاريخي والديني في حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، من منطلق الوصاية الهاشمية على هذه المقدسات، مشدداً على ضرورة الحفاظ على الوضع القانوني والتاريخي القائم في القدس.

وحضر الاجتماعين، أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات، ونائب رئيس الوزراء زياد أبو عمرو، ووزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي، ومستشار الرئيس للشؤون الدبلوماسية مجدي الخالدي، ومندوب فلسطين لدى الأمم المتحدة السفير رياض منصور.