بيت لحم: مهرجان للصمود وإحياء الأُسبوع العالمي للصلاة من أجل السلام والعدل

بيت لحم– "القدس" دوت كوم- جورج زينة– نظمت المؤسسة التعليمية العربية في بيت لحم، عضو حركة سلام المسيح الدولية الكاثوليكي (باكس كريستي)، فعاليات ونشاطات مهرجان الصمود السنوي التاسع، الذي يتزامن مع الاسبوع العالمي للصلاة من اجل السلام العادل الذي يحييه مجلس الكنائس العالمي وحركة سلام المسيح الدولية الكاثوليكية تحت شعار "الجدار هو نكران لخليقة الله".

ويهدف المهرجان إلى رفع الصوت من الشباب والسيدات والاطفال الفلسطينيين ليقولوا "لا للجدار"، لأنه انتهاك للحرية والمساواة.

وبدأت فعاليات المهرجان الذي أُقيم بجانب جدار الفصل العنصري في محيط قبة راحيل بدقيقة صمت، وصلاة مسيحية وإسلامية حول العدل والسلام للشباب، قدمتها كلوديت مبارك وابراهيم حريبات، ثم النشيد الوطني الفلسطيني.

وألقت مديرة المؤسسة رانية جقمان مرة كلمة رحبت فيها بمدير وزارة الثقافة في بيت لحم زهير الطميزي وبمجموعة المشاركين في مشروع "الشباب الفلسطيني.. الصمود والمناصرة" في محافظة الخليل وبيت لحم، وقدمت الشكر للميسرين والميسرات والمدربين والمدربات ولفريق EAPPI ضمن برنامج المرافقة المسكوني التابع لمجلس الكنائس العالمي.

وتخلل المهرجان، الذي أدارت عرافته فاتن أسعد، كلمات ألقاها رئيس المؤسسة الأستاذ فؤاد جقمان وزهير الطميزي أكدا من خلالها أهمية المهرجان، فيما قدمت مجموعة أطفال دار الصمود والقصة فقرات غنائية ودبكات شعبية، وقدمت جوقة الصمود التلحمية بإشراف إيلين قريطم أغاني تراثية ووطنية، كما تم سرد قصة معاناة وأمل قدمتها دالية كاشور، وعرض غنائي قدمته مريان عادل مرة، وقصيدة القدس للطفلين يوسف وليلى عطاونة من دير سامت وأُمسية شموع تخللها ترانيم واناشيد وقراءات وصلوات حول الجدار.

واختتم المهرجان بترنيمة "يا رب السلام أمطر علينا السلام".