15 مصاباً في العيزرية.. و6 إصابات ونصب نقطة مراقبة على خزان المياه في عزون

القدس، قلقيلية- "القدس" دوت كوم- أُصيب 15 مواطناً بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط وبحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، السبت، خلال اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة العيزرية، شرق القدس المحتلة، واندلاع مواجهات.

وذكرت مصادر طبية في جمعية الهلال الأحمر أن 15 مواطناً أُصيبوا خلال المواجهات، وتم تقديم الإسعافات اللازمة لهم.

وأفادت مصادر محلية أن قوات الاحتلال اقتحمت العيزرية وأطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع صوب منازل المواطنين بشكل مباشر.

وفي محافظة قلقيلية، أصيب 6 مواطنين، بينهم شاب بالرصاص الحي، مساء السبت، خلال مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في بلدة عزون، عقب اقتحامها البلدة وإغلاقها محال تجارية.

وذكر مواطنون من البلدة لـ "القدس" دوت كوم" أن مواجهات اندلعت في البلدة، أُصيب خلالها الشاب ناجي مفيد اسماعيل رضوان (25 عاما) بمنطقة البطن، نقل على إثرها الى مستشفى درويش نزال الحكومي لتلقي العلاج.

وأوضحت مصادر طبية في جمعية الهلال الأحمر أن طواقمها تعاملت مع 6 إصابات خلال مواجهات عنيفة في بلدة عزون، بينها إصابة بالرصاص الحي في البطن ونقلت للمستشفى، وإصابتان بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، و3 إصابات بالاختناق بالغاز السام والمدمع وتم علاجها جميعها ميدانياً.

وذكر مواطنون من عزون لمراسل "القدس" أن قوات الاحتلال أغلقت محال تجارية في الشارع الرئيسي الممتد من مدخل البلدة حتى مدرسة عزون الثانوية للذكور.

نقطة مراقبة عسكرية

من جهة أُخرى، نصب جيش الاحتلال نقطة مراقبة عسكرية على سطح خزان المياه "الحاووز" في بلدة عزون من أجل مراقبة احياء البلدة لوجود منطقة الخزان في منطقة مرتفعة.

وأكد مواطنون من البلدة لـ"القدس" أن نصب النقطة العسكرية على سطح خزان المياه له أضرار كبيرة، منها تهديد الأحياء داخل البلدة من خلال قناصين يستخدمون أدوات مراقبة متطورة، وكذلك تلويث المياه في خزان المياه الرئيس الذي يزود المواطنين بمياه الشرب، من قبل الجنود المتمركزين فوقه، فخلال تجربة سابقة مع الجنود الذين يستخدمون أسطح المنازل للمراقبة، وبعد مغادرتهم تتراكم نفاياتهم في المكان وتشكل مكرهة صحية.

يشار إلى أن جيش الاحتلال أقام برجين للمراقبة، الأول في منطقة المنطار لمراقبة الطريق الالتفافي رقم 55 ومدخل البلدة الشمالي، والثاني في الجهة الشمالية لمراقبة المقطع الآخر من الطريق الالتفافي المستخدم من المستوطنين.