قراصنة صوماليون يفرجون عن رهينة إيراني يحتجزونه منذ 2015

أديس أبابا- "القدس" دوت كوم- (أ ف ب) -أفرج قراصنة صوماليون عن رهينة إيراني يحتجزونه منذ أكثر من أربع سنوات وهو يتلقى العلاج حالياً في أثيوبيا، وفق ما أعلنت، السبت، منظمة مختصة في دعم الرهائن وعائلاتهم.

ووفق منظمة "هوستاج سابورت بارتنرشيب" التي فاوضت على الإفراج عن الإيراني محمد شريف بانهانده، لا يزال القراصنة الصوماليون يحتجزون ثلاث رهائن آخرين.

واحتجز محمد شريف بانهانده في آذار 2015 لدى مهاجمة قارب صيد إيراني.

وتراجعت صحته بشكل كبير في الأسابيع الأخيرة بحيث بات الإفراج عنه أمراً ملحاً، كما أوضح لوكالة فرانس برس المسؤول في "هوستاج سابورت بارتنرشيب" جون ستيد.

وقال ستيد "يعاني سوء تغذية حاداً، مع اضطرابات معوية خطيرة ونزف داخلي. خسر الكثير من وزنه. بات أشبه بشخص خارج من معسكرات الاعتقال النازية".

ويتلقى الرهينة العلاج في إثيوبيا الى حين تسمح له حالته بالعودة إلى إيران.

ولم يكن ممكناً الاتصال بالسفارة الإيرانية في أديس أبابا.

واوضح ستيد أنه لم يتم دفع فدية للإفراج عن الرهينة الإيراني.

وأكدت "هوستاج سابورت بارتنرشيب" في بيان أن وجهاء محليين صوماليين لعبوا دوراً أساسياً في المفاوضات للإفراج عنه.

وأثنت الأمم المتحدة على المنظمة لتمكنها منذ 2016 من ضمان إطلاق سراح 30 رهينةً.