مركز الإعلام في جامعة النجاح يعقد ورشة حول الديمقراطية بين النظرية والتطبيق

نابلس- "القدس" دوت كوم- غسان الكتوت- نظّم مركز الإعلام في جامعة النجاح الوطنية بالتعاون مع بيت الصحافة الفلسطيني ورشة بعنوان "الديمقراطية بين النظرية والتطبيق" وذلك ضمن مشروع نحو منصة إعلامية مستقلة لبناء القدرات والتوعية وإشراك الصحفيين وعلى هامش اليوم الدولي للديمقراطية.

وقدّم الورشة الدكتور آرلنغ سوغ، الباحث العلمي في جامعة أوسلو والمتخصص بقسم الدراسات الثقافية واللغات الشرقية، والدكتور أمجد أبو العز، المحاضر في قسم العلوم السياسية والمتخصص في العلاقات الدولية.

وتحدّث الدكتور سوغ عن بحثه الذي يعده في فلسطين بعنوان (العلاقة ما بين الأحزاب السياسية والعشائر في المخيمات: مخيم بلاطة نموذجاً)، متحدثاً عن مفهوم الديمقراطية بشكل عام كمفهوم عالمي وكفكرة وكأداة للممارسة السياسية.

وأشار إلى أن ممارسة العملية الديمقراطية تعطي النظام السياسي لأي دولة شرعية داخلية وشرعية دولية، مؤكداً أن الديمقراطية تخلق ثقافة عامّة تسمح للمواطن بالمشاركة في الحياة السياسية، منوهاً إلى أن الديمقراطية في الشرق الأوسط غير حقيقية والنظام السياسي يتخذ مصطلح (الأبوية) أو (المؤسساتية) التي تعطي مشروعية او صلاحية التحكم بالحياة السياسية للدولة.

واستعرض سوغ الديمقراطية في فلسطين، مشيراً إلى أن النظام السياسي منذ الفترة العثمانية اتخد شكل النظام الأبوي، موضحاً أن الحكومة العثمانية اتخذت ما يعرف ب(المختار) كوكيل للحكومة وحلقة وصل بين الحكومة والشعب، وبعد عام 1967 أبقى الاحتلال الإسرائيلي على ذات النظام قائماً، إلى أن ألغته منظمة التحرير الفلسطينية وأوجدت شرعية جديدة تُعرف ب(الشرعية النضالية)، وعند قدوم السلطة الفلسطينية تم تأسيس المجلس التشريعي ليتخذ شكل النظام السياسي قالب النظام الأبوي المختلط بشرعية المجلس.

وفي مداخلته، تحدّث الدكتور أبو العز عن الديمقراطية بشكل عام من وجهة نظر غربية وخصوصاً لدى الدول الأوروبية، مشيراً إلى التناقضات بين الفكر الذي تتبناه تلك الدول فيما يتعلق بالديمقراطية ومدى تطبيقها لها.