في زيارة لباريس: الحريري يؤكد مساعي ماكرون لعمل خطة تهدئة في الشرق الأوسط

باريس- "القدس" دوت كوم- د ب ا- أعلن رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري، اليوم الجمعة، ان الرئيس الفرنسي "أيمانويل ماكرون يعمل على خطة للتهدئة في الشرق الأوسط".

جاءت هذه التصريحات، بعد لقائه في قصر الاليزيه في باريس، وأضاف "اننا اتفقنا على أن يكون هناك تواصل أكثر لمتابعة مقررات "سيدر" وعلينا القيام بالإصلاحات".

وأشار الى ان "الرئيس ماكرون حريص على مساعدة لبنان وعلى أمنه واستقراره وأن يكون الأفرقاء السياسيون حرصاء على الإصلاح". وتابع : "كان للفرنسيين ملاحظات وأخذناها في الاعتبار والمهم الاسراع في الاصلاحات".

وذكر أن "لبنان ملتزم بالقرار الدولي 1701 وتحقيق الاصلاحات في الشأن الاقتصادي والآن حان وقت إطلاق الاستثمارات".

من جهته، قال الرئيس ماكرون: "نؤكد اهتمام فرنسا بالحفاط على أمن واستقرار لبنان"، مشيرا الى "اننا ملتزمون بأمن لبنان واستقراره وبتنفيذ مقررات "سيدر" ونشدد على أهمية تحقيق الإصلاحات المرجوة".

وقال: "فرنسا ستستكمل عملها من أجل ايجاد حل مستدام لملف النازحين في لبنان". كانت باريس قد استضافت في شهر نيسان/ابريل العام الماضي مؤتمر دعم الاقتصاد اللبناني (سيدر) العام الماضي،بمشاركة 50 دولة وبلغت قيمة القروض من الدول المانحة 12مليار دولار.

يذكر أن الوضع الاقتصادي في لبنان دقيق جداً، حيث وصلت قيمة العجز في الموازنة العامة في عام 2018 إلى 6.25 مليار دولار (11.1 % من إجمالي الناتج المحلي)، ويؤمل تخفيضه وفق موازنة عام 2019 إلى حوالي 5ر4 مليار دولار (7.6% من إجمالي الناتج المحلي)، وبلغ العجز في الميزان التجاري للبلاد 16.65 مليار دولار عام 2018 مقابل 87ر15 مليار دولار عام 2017.

إضافةً إلى تراجع في حجم التدفقات المالية من الخارج، وزيادة صعوبة تمويل الدولة بالعملات الأجنبية، وارتفاع مطرد في حجم الدين العام الذي تجاوزت نسبته 150 %من إجمالي الناتج المحلي