ارتفاع أسعار النفط في ظل الشكوك حول سرعة استعادة معدلات إنتاج الخام الطبيعية في السعودية

واشنطن - "القدس" دوت كوم- (د ب أ) - ارتفعت أسعار النفط في تعاملات الخميس على خلفية الشكوك حول سرعة استعادة السعودية لمعدلات إنتاجها الطبيعية من النفط في أعقاب الهجوم المسلح الذي استهدف منشآت نفطية حيوية في شرق المملكة يوم السبت الماضي.

وارتفع سعر التعاقدات الآجلة للنفط في تعاملات بورصة نيويورك بنسبة 7ر1% بعد كان قد فقد حوالي نصف مكاسب يوم الاثنين الماضي خلال تعاملات اليومين الماضيين.

ونقلت وكالة بلومبرج للأنباء عن مصادر لم تحدد هويتها القول إن السعودية وهي أكبر دولة مصدرة للبترول في العالم لجأت إلى الخارج للحصول على كميات من الوقود والنفط في أعقاب الهجمات التي أدت إلى توقف أكبر مصفاة للنفط في العالم في شرق السعودية. وذكر موقع "داو جونز" الإخباري الأمريكي أن السعودية طلبت من العراق تزويدها بنحو 20 مليون برميل نفط خام لتشغيل مصافي التكرير المحلية، في حين نفى مسؤولون سعوديون وعراقيون هذا التقرير.

يأتي ذلك في الوقت الذي مازالت الأسواق تشعر بالقلق رغم تعهد السعودية باحترام تعاقداتها التصديرية، واستعادة قدراتها الإنتاجية في أقرب وقت ممكن. كما تخشى الأسواق حدوث مواجهة عسكرية بين الولايات المتحدة والسعودية من جهة، وإيران من جهة أخرى على خلفية اتهام الأخيرة بالمسؤولية المباشرة عن الهجمات التي استهدفت المنشآت السعودية.

وفي بورصة نيويورك للسلع ارتفع سعر خام غرب تكساس الوسيط، وهو الخام القياسي للنفط الأمريكي بواقع 96 سنتا إلى 07ر59 دولار للبرميل تسليم تشرين أول/أكتوبر المقبل، بعد أن كان قد تراجع أمس بنسبة 1ر2% ويوم الثلاثاء بنسبة 7ر5% في أعقاب ارتفاع وصل في بعض لحظات التداول يوم الاثنين الماضي إلى 20% تقريبا.

في بورصة لندن للسلع ارتفع سعر خام برنت القياسي للنفط العالمي بواقع 36ر1 دولار إلى 96ر64 دولار للبرميل تسليم تشرين ثان/نوفمبر الماضي. وكان السعر قد تراجع أمس بنسبة 5ر1%.

من ناحية أخرى، قالت مصادر إن شركة "أرامكو للتجارة" التي تبيع وتشتري الوقود لصالح شركة النفط السعودية العملاقة المملوكة للدولة "أرامكو" اشترت شحنات من الديزل، في الوقت الذي طلبت فيه شراء كميات من وقود الطائرات خلال الأسبوع الحالي لتعويض النقص في إمدادات الوقود، على خلفية توقف مصفاة أبقيق، وهي أكبر مصفاة في العالم عن العمل بسبب الهجوم المسلح.

وعلى الصعيد الأمريكي، أظهرت بيانات إدارة معلومات الطاقة الأمريكية الصادرة أمس ارتفاع مخزون النفط الأمريكي خلال الأسبوع الماضي بواقع 06ر1 مليون برميل، وهي الزيادة الأسبوعية الثانية على التوالي.

وأشارت وكالة بلومبرج للأنباء إلى أن هذه الزيادة تعادل تقريبا ضعف الزيادة التي أعلنها معهد البترول الأمريكي يوم الثلاثاء الماضي، في حين جاءت أكبر كثيرا من توقعات المحللين الذين كانوا يتوقعون تراجع المخزون بواقع 25ر2 مليون برميل خلال الأسبوع الماضي.

كما أشارت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية إلى ارتفاع مخزون البنزين بواقع 781 ألف برميل في حين ارتفع مخزون المكررات النفطية بواقع 437 ألف برميل.