باول:الاحتياطي الفيدرلي لن يستخدم معدلات الفائدة السلبية كأداة سياسة

واشنطن- "القدس" دوت كوم- شينخوا- قال جيروم باول، رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، يوم الأربعاء، إن البنك المركزي الأمريكي لن يستخدم أسعار الفائدة السلبية كأداة لتحفيز الاقتصاد في المستقبل.

وقال باول في مؤتمر صحفي بعد ظهر أمس الأربعاء، إن " أسعار الفائدة السلبية شئ نظرنا إليه خلال الأزمة المالية وقد اخترنا عدم القيام بذلك".

وأضاف " بعد وصولنا إلى الحد الأدنى الفعال، اخترنا القيام بعدد كبير من التوجيهات الاستشرافية القوية وشراء الأصول على نطاق واسع، كأداتين غير تقليديين استخدمناهما على نطاق واسع"، مشيرا إلى أن هاتين الأداتين" تعملان بشكل جيد للغاية".

وتابع محافظ البنك المركزي الأمريكي قائلا "لا اعتقد أننا سننظر في استخدام أسعار الفائدة السلبية. أنا لا اعتقد أن أسعار الفائدة السلبية ستكون هدفنا الرئيسي".

بيد أن تصريحات باول تتناقض بشكل صارخ مع محافظي البنوك المركزية الآخرين مثل رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراغي الذي وصف إجراءات التيسير الأخيرة للبنك المركزي الأوروبي، بما في ذلك أسعار الفائدة السلبية، بأنها " قوية " ليست فقط على المدى القصير ولكن أيضا على المدى الطويل".

وعبر رئيس البنك الدولي ديفيد مالباس يوم الثلاثاء عن قلقه إزاء السندات ذات العائد المنخفض و" رأس المال المجمد"، مشيرا إلى وجود أكثر من 15 تريليون دولار من السندات سلبية أوصفرية العائد.

وقال مالباس إن "المشكلة أن النمو وخاصة في الدول النامية سيبقى منخفضاً مع تدهور واستنفاد مخزون رأس المال الحالي".

وخفض مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي أسعار الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس يوم الأربعاء بسبب تزايد المخاطر والشكوك الناجمة عن التوترات التجارية والتباطؤ الاقتصادي العالمي، بعد خفض لأسعار الفائدة في يوليو كان الأول منذ أكثر من 10 سنوات.