الرئيس يزور النرويج الخميس قبيل توجهه إلى نيويورك

رام الله- "القدس" دوت كوم- يتوجه الرئيس محمود عباس، يوم غد الخميس إلى النرويج قبيل توجهه إلى نيويورك لحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، بحسب الإذاعة الفلسطينية.

ونقلت الإذاعة الرسمية عن مستشار الرئيس للشؤون الدبلوماسية مجدي الخالدي، إن زيارة عباس إلى النرويج ستستمر ثلاثة أيام يلتقي فيها وزيرة الخارجية ورئيس الوزراء وولي العهد القائم بأعمال الملك يعقبها زيارة إلى البرلمان النرويجي.

وأكد الخالدي أهمية زيارة الرئيس عباس إلى النرويج، واصفًا إياها بالتاريخية.

وأوضح أن الزيارة تأتي لشكر النرويج على مواقفها السياسية ودعمها المستمر من خلال اجتماعات الدول المانحة لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا).

وشدد على دور النرويج بصفتها من أهم المانحين للأونروا، وعلى دورها الكبير كونها تترأس مجموعة المانحين والتي ستنعقد يوم 26 القادم في نيويورك على مستوى الوزراء.

وعقب زيارة النرويج يتوجه الرئيس عباس إلى نيويورك محطته الثانية للمشاركة في افتتاح اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في 26 من سبتمبر الجاري، على أن يلقي كلمة هامة فيها.

وكان من المقرر أن يتوجه عباس إلى باريس للقاء نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، إلا أنه جرى الاتفاق على عقد اللقاء في نيويورك على هامش اجتماعات الأمم المتحدة.

وقال الخالدي، إن عباس سيعقد مجموعة من اللقاءات مع أكثر من 50 رئيسًا ورئيس وزراء وقيادات عالمية تكون فلسطين حاضرة فيها بصفتها رئيسة مجموعة الـ77 والصين.

وأشار إلى أن العمل جار بشكل حثيث لاستصدار بيانات ومواقف وخطط عمل واضحة من جميع دول أوروبا والعالم لرفض تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، غير الشرعية بنيته ضم مناطق الأغوار والمستوطنات في الضفة الغربية، لافتًا إلى أنه سيتم اتخاذ كافة الخطوات لإحباطها.

وأوضح الخالدي أن "هناك فرصة للتشاور مع عدد كبير من دول العالم بهدف تمكين جبهة القضية الفلسطينية وأن تكون حاضرة بشكل أكبر على الساحة الدولية وصولاً لإنهاء الاحتلال من الأرض الفلسطينية".