النخالة: أوسلو ولد ميّتًا

غزة - "القدس" دوت كوم - قال زياد النخالة أمين عام حركة الجهاد الإسلامي، اليوم الثلاثاء، إن اتفاق أوسلو ولد ميتًا، وأن جميع من وقّعوا عليه أو حضروه باتوا يدركون أن الفلسطينيين فقدوا 87% من فلسطين التاريخية وغير متأكدين من مصير ما تبقى.

جاء ذلك في كلمة خلال "اللقاء الوطني للخروج من أوسلو" في الذكرى الـ 26 للاتفاقية بحضور قيادات فصائلية.

وأضاف: "الشعب الفلسطيني عرف مع الوقت أنه أخذ وعودًا من قتلة ولصوص بأن يكون لنا وطن على ما تبقى من فلسطين".

وشدد على أن اتفاق أوسلو "مات يوم انتهى التصفيق لنا في احتفال البيت الأبيض آنذاك، فقد كان احتفال الذين شاركونا إنهاء قضيتِنا وعدالتها بأيدينا".

واعتبر اتفاقية أوسلو درس وتجربة من أسوأ التجارب التي مر بها الشعب الفلسطيني. مشددًا على ضرورة تصويب المسار السياسي.

وتطرق لصفقة القرن، التي قال إنها تشكل تحديا جديدًا، وأن الجميع بات يتفق على مخرجاتها حتى لو أظهرت الخطابات خلاف ذلك.

ودعا النخالة إلى وحدة المقاومة في مواجهة مشروع الاحتلال والتصدي لأي عدوان محتمل. مؤكدًا على أن الوحدة الفلسطينية شرط أساسي لمواجهة هذه التحديات.

وأكد أن الفلسطينيين موحدون خلف الأسرى ونضالاتهم، وستعمل المقاومة على تحريرهم بكل الوسائل الممكنة. مشددًا على أن المساس بحياة الأسرى المضربين سيأخذ الأوضاع إلى منحى آخر.