كوريا الجنوبية تنظر في إطلاق مخزونها الاستراتيجي النفطي إثر الهجمات على منشآت نفطية سعودية

سول- "القدس" دوت كوم- شينخوا- ستنظر كوريا الجنوبية في إطلاق مخزونها الاستراتيجي النفطي إذا طال زمن تعثر الإمدادات النفطية، إثر الهجمات التي تعرضت لها مؤخرا منشآت نفط شرق السعودية، وفقا لما قاله نائب وزير المالية الكوري الجنوبي، اليوم الثلاثاء.

وأبلغ كيم يونغ-بيوم، النائب الأول لوزير الاقتصاد والمالية، اجتماعا لمسئولين معنيين، بأن الحكومة ستسارع لاتخاذ الإجراءات لتحقيق استقرار إمدادات النفط، من خلال إطلاق احتياطيها ومخزونها الاستراتيجي من النفط، لدى الحكومة، والقطاع الخاص، إذا تفاقمت حالة تعثر إمداد النفط.

وأضاف أن بلاده بحاجة للاستعداد لاحتمال تطاول زمن تعثر الإمدادات النفطية، متعهدا بضمان مصادر بديلة للنفط المستورد، من خلال التشاور مع مصافي النفط المحلية، إذا لزم الأمر.

وجاءت تصريحاته هذه بعد أن هاجمت طائرات مسيرة محملة بالمتفجرات، يوم السبت، منشأتين لإنتاج النفط تابعتين لشركة أرامكو السعودية العملاقة. وأعلن الحوثيون في اليمن مسئوليتهم عن الهجمات.

واضاف نائب الوزير الكوري الجنوبي أن الأوضاع في السعودية سيكون لها أثر محدود على اقتصاد كوريا الجنوبية للوقت الحالي، لأنه لن يكون هناك تعثر كبير لإمداد النفط في بلاده على المدى القصير.

وقال أيضا إن النفط الخام السعودي يتم استيراده وفق عقود طويلة الأجل، مضيفا أن مصافي النفط المحلية لم تتأثر كثيرا حتى الآن.