جهود مصرية لإنقاذ حياة الأسير خلوف المضرب عن الطعام منذ 61 يوما

رام الله- "القدس" دوت كوم- (شينخوا)- أعلنت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في منظمة التحرير الفلسطينية اليوم (الاثنين)، أن مصر تبذل جهودا لإنقاذ حياة الأسير الفلسطيني سلطان خلوف المضرب عن الطعام منذ 61 يوما احتجاجا على اعتقاله الإداري دون محاكمة.

وقالت الهيئة في بيان صحفي إن "جهودا مصرية حثيثة تبذل حاليا من أجل التوصل لاتفاق مع السلطات الإسرائيلية لإنقاذ حياة الأسير سلطان خلوف من خلال السعي بالافراج عنه".

وأشار البيان الى أن الأسير خلوف (38 عاما) المنحدر من مدينة جنين في الضفة الغربية يرقد حاليا في مستشفى "كبلان" الإسرائيلي، ودخل مرحلة حرجة وصعبة جراء تدهور حالته الصحية في الاعتقال الإداري.

وحذر البيان، من "دخول الأسير خلوف في مرحلة الخطر المميت في أية لحظة إذا ما واصلت السلطات الاسرائيلية تعنتها في عدم الاستجابة لمطلبه بإنهاء اعتقاله الإداري".

وكانت حركة الجهاد الإسلامي التي ينتمي لها خلوف، حملت الليلة الماضية، إسرائيل المسؤولية الكاملة عن حياته.

وحذر القيادي في الجهاد خضر حبيب في كلمة له خلال وقفة تضامنية مع خلوف قبالة مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر غرب غزة، امس الاحد "من أن المقاومة الفلسطينية لن تقف مكتوفة الأيدي في حال حصول أي مكروه لأي أسير مضرب عن الطعام".

وأشار حبيب، إلى أن حركته تجري "اتصالات واسعة بشأن الافراج عن خلوف لانقاذ حياته".

واعتقل خلوف في تموز/يوليو الماضي وقد أبلغته السلطات الإسرائيلية بتحويله للاعتقال الإداري لمدة ستة أشهر بدون أن توجه له أي تهمة، ليعلن عن شروعه بالإضراب المفتوح عن الطعام رفضا للقرار.

وإلى جانب خلوف يواصل عدد اخر من الأسرى إضرابهم المفتوح عن الطعام منذ فترات متفاوتة ضد اعتقالهم الإداري.

وتعتقل سلطات الاحتلال الإسرائيلية زهاء 6 آلاف أسير فلسطيني بينهم نحو 500 على بند الاعتقال الإداري الذي يتيح بحسب القانون الإسرائيلي وضع الشخص قيد الاعتقال من دون توجيه الاتهام له لمدة ستة أشهر قابلة للتجديد لفترة غير محددة زمنيا.