بطولة إيطاليا:أتالانتا يتحضر جيدا لمشاركته القارية التاريخية

روما"القدس"دوت كوم - (أ ف ب) -تحضر أتالانتا بأفضل طريقة لبدء مشاركته الأولى في دوري أبطال أوروبا، وذلك بتحقيقه فوزه الثاني في الدوري الإيطالي لكرة القدم هذا الموسم على حساب مضيفه جنوى بهدف قاتل 2-1، فيما حقق روما فوزه الأول وجاء على ضيفه ساسوولو 4-2 الأحد في المرحلة الثالثة.

واعتقد أتالانتا الذي أنهى الموسم الماضي في المركز الثالث وضمن مشاركته في دوري الأبطال للمرة الأولى في تاريخه، أنه ضمن النقاط الثلاث حين وصل الى الدقيقة الأخيرة من الوقت الأصلي وهو متقدم من ركلة جزاء نفذها الكولومبي لويس مورييل المنتقل هذا الصيف من إشبيلية الإسباني (64).

لكن جنوى أدرك التعادل في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع من ركلة جزاء أيضا نفذها دومينيكو كريشيتو. إلا أن الكولومبي الآخر دوفان زاباتا الذي حل ثانيا الموسم الماضي على لائحة أفضل هدافي الدوري بـ23 هدفا، قال كلمته في الوقت القاتل بتسديدة بعيدة عجز الحارس الروماني إيونوت رادو عن صدها (5+90).

ومنح زاباتا، المعار لموسمين من سمبدوريا مع خيار البقاء في برغامو نهائيا، فريق المدرب جان بييرو غاسبيريني نقطته السادسة من ثلاث مباريات، وأعطاه الدفع المعنوي اللازم لمستهل مشواره التاريخي في دوري الأبطال حيث يحل الأربعاء ضيفا على دينامو زغرب الكرواتي في منافسات المجموعة الثالثة التي تضم مانشستر سيتي الإنكليزي وشاختار دانييتسك الأوكراني.

وخلافا لأتالانتا، فرط لاتسيو بفوزه الثاني ومني بهزيمته الأولى هذا الموسم وجاءت على يد مضيفه سبال بهدف قاتل 1-2.

وعلى غرار المواجهة الأخيرة بين الفريقين حين فاز سبال بين جماهيره 1-صفر بهدف في الدقيقة قبل الأخيرة، خسر لاتسيو مباراة الأحد بعد أن تقدم بالهدف الثالث لتشيرو إيموبيلي هذا الموسم (17 من ركلة جزاء)، قبل أن يعادل صاحب الأرض في الشوط الثاني عبر أندريا بيتانيا (63) ثم يخطف الفوز في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع بفضل السلوفيني ياسمين كورتيتش.

وعلى الملعب الأولمبي في العاصمة، نجح روما أخيرا في المحافظة على تقدمه وخرج منتصرا للمرة الأولى هذا الموسم على حساب ساسوولو 4-2.

وكان نادي العاصمة استهل الموسم مع مدربه الجديد البرتغالي باولو فونسيكا بتعادل مع جنوى 3-3 بعد أن تقدم على الأخير مرتين، ثم مع جاره لاتسيو 1-1 بعد أن كان أيضا صاحب هدف التقدم.

لكن فريق "الذئاب" نجح هذه المرة في منح فونسيكا فوزه الأول بعدما حسم اللقاء في شوطه الأول بتسجيله أربعة أهداف عبر بريان كريستنتي (12) والبوسني إدين دزيكو (19) والوافد الجديد الأرميني هنريك مخيتاريان (22) والهولندي جاستن كلايفرت (33).

ورغم الرباعية النظيفة، لم يستسلم ساسوولو وبدأ يلوح في الأفق سيناريو المباراتين الأوليين لنادي العاصمة حين قلص دومينيكو بيراردي الفارق بثنائية (53 و72)، إلا أن رجال فونسيكا حافظوا على رباطة جأشهم وخرجوا في نهاية الأمر منتصرين.

وبغياب لاعبه الجديد "المشاغب" ماريو بالوتيلي الموقوف للمباريات الأربع الأولى للموسم، مني بريشيا، العائد الى دوري الأضواء للمرة الأولى منذ 2010-2011، بنفس مصير لاتسيو وخسر3-4 أمام ضيفه بولونيا الذي جمع سبع نقاط من مبارياته الثلاث الأولى لأول منذ موسم 2002-2003 حين كان يضم في صفوفه لاعبين كبار مثل الحارس جانلوكا باليوكا والمهاجم جوسيبي سينيوري.

وفرط بريشيا بفوزه الثاني بعد أن تقدم على ضيفه بثلاثة أهداف لألفريدو دوناروما (10 و19) وأندريا شيستانا (42) مقابل هدف لماتيا باني (36)، قبل أن يتأثر بالنقص العددي منذ الدقيقة 48 بطرد لاعب وسطه دانييل ديسينا لنيله إنذارا ثانيا، ما سمح للضيوف بالعودة وخطف الفوز بفضل ثلاثة أهداف للأرجنتيني رودريغو بالاسيو (56) وأندريا بولي (60) وريكاردو أورسوليني (80).

وصعد بولونيا الى المركز الثاني بفارق الأهداف أمام يوفنتوس البطل الذي تعادل السبت مع فيورنتينا صفر-صفر، وذلك رغم اضطراره الى الاستماع الى تعليمات مدربه الصربي سينيسا ميهايلوفيتش عبر الهاتف بما أن الأخير متواجد في المستشفى من أجل الخضوع للجولة الثانية من العلاج الكيميائي من أجل محاولة التخلص من سرطان الدم الذي يهدد حياته.

وكشف بالاسيو بعد المباراة "في نهاية الشوط الأول سمعنا غضب ميهايلوفيتش عبر الهاتف وهزنا هذا الأمر. تحدثنا معه قبل المباراة. هذا أمر هام جدا بالنسبة لنا ونحن نشتاق اليه. نحن نلعب بهذه الطريقة بفضل طريقة تفكيره".

ورغم الوضع الصحي الصعب، هذه المباراة الأولى التي يغيب فيها أسطورة الركلات الحرة خلال أيامه كلاعب عن فريقه.

وعاد ميلان من ملعب فيرونا بفوزه الثاني تواليا وبنفس نتيجة مباراة المرحلة الماضية ضد بريشيا، وجاء بهدف سجله البولندي كريستوف بيونتيك من ركلة جزاء إثر لمسة يد داخل المنطقة (68)، مستفيدا من النقص العددي في صفوف مضيفه منذ الدقيقة 21 بعد طرد البولندي الآخر ماريوس ستيبينسكي.

كما أكمل ميلان اللقاء بعشرة لاعبين في الثواني الأخيرة بعد طرد دافيدي كالابريا إثر خطأ على مشارف المنطقة (4+90).

وحقق كالياري فوزه الأول وجاء على حساب مضيفه بارما 3-1.

وتختتم المرحلة الإثنين بلقاء تورينو وليتشي.

ولا يزال تورينو الفريق الوحيد القادر على اللحاق بانتر ميلان الى الصدارة في حال حقق فوزه الثالث تواليا، علما أن الأخير تغلب السبت على أودينيزي 1-صفر.