مخزونات السعودية الاستراتيجية من النفط تكفي عملاءها لمدة 33 يوما

الرياض- "القدس" دوت كوم- د ب أ- أكد وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان أن المملكة ستلجأ إلى استخدام مخزوناتها النفطية الكبيرة لتعويض عملائها، وذلك بعد الهجوم الذي استهدف منشأتين نفطيتين رئيسيتين في المملكة أمس.

ووفقًا للموقع الإلكتروني لقناة "العربية"، فقد أظهرت أرقام مبادرة البيانات المشتركة للدول المنتجة للنفط "جودي" أن المخزونات النفطية السعودية في الداخل والخارج وصلت إلى 188 مليون برميل بنهاية حزيران/يونيو الماضي.

وباحتساب النقص في الإنتاج نتيجة الهجوم، والبالغ 5.7 مليون برميل يوميًا، تكون المخزونات كافية لتعويض هذا الرقم لمدة 33 يوما.

وتتوزع المخزونات السعودية الاحتياطية بين مواقع داخل المملكة، وأخرى في مصر واليابان وهولندا.

يشار إلى أن السعودية عمدت إلى خفض المخزونات في السنوات الماضية، بعدما وصلت إلى 330 مليون برميل أواخر عام 2015.

وكان وزير الطاقة السعودي قد أشار إلى أنه نتج عن هجوم أمس توقف عمليات الإنتاج في معامل بقيق وخريص بشكل مؤقت. وحسب التقديرات الأولية، فقد أدى الهجوم إلى توقف كمية من إمدادات الزيت الخام تقدر بنحو5.7 مليون برميل، أو حوالي 50% من إنتاج الشركة.

وأوضح الوزير أن الهجوم أدى أيضا إلى توقف إنتاج كمية من الغاز المصاح تقدر بنحو 2 مليار قدم مكعب في اليوم، تستخدم لإنتاج 700 ألف برميل من سوائل الغاز الطبيعي، ما سيؤدي إلى تخفيض إمدادات غاز الإيثان وسوائل الغاز الطبيعي بنسبة تصل إلى حوالي 50%.