الإسلامية المسيحية: 37 عامًا على مجزرة صبرا وشاتيلا والحق الفلسطيني لن يموت

رام الله- "القدس" دوت كوم- أكدت الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات، اليوم الأحد، وحشية الاحتلال وانتهاكه لكافة الأعراف والقوانين الدولية، مشيرةً إلى أن مجزرة صبرا وشاتيلا، والتي يصادف ذكراها الـ 37 ما هي إلا مجزرة ضمن مئات المجازر والجرائم التي ينفذها الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني ومقدساته يوميًا.

وأشارت الهيئة إلى أن مجزرة صبرا وشاتيلا ذكرى مؤلمة على الشعب الفلسطيني أولاً والانسانية ثانيًا.

ومن جانبه أكد الأمين العام للهيئة الدكتور حنا عيسى أن سلطات الاحتلال في انتهاكاتها المستمرة في القدس المحتلة تعمد إلى انتهاك حرمة المقدسات الإسلامية والمسيحية والتعدي عليها بالحرق والتدمير والتدنيس، إضافة إلى سرقة حضارة بأكملها مع كل تفاصيلها وآثارها، ناهيك عن حفر شبكات من الانفاق أسفل البلدة القديمة من المدينة المحتلة وخاصة أسفل أساسات المسجد الاقصى ممهدة لجريمة ومجزرة بشعه تستهدف أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، إضافة لاستمرار سياسة التهجير لأبناء القدس والاستيلاء على منازلهم وأراضيهم بالقوة.

وطالب د. عيسى بمعاقبة كل من كان له يد بتنفيذ مجزرة صبرا وشاتيلا، مؤكدة أن الحق الفلسطيني لن يموت ولن ينسى، وأن الجرائم لا تسقط مع مرور الزمن.

يذكر أن مجزرة صبرا وشاتيلا مذبحة نفذت في 16 أيلول 1982 واستمرت لمدة ثلاثة أيام على يد المجموعات الانعزالية اللبنانية المتمثلة بحزب الكتائب اللبناني وجيش لبنان الجنوبي والجيش الإسرائيلي، وعدد القتلى في المذبحة لا يعرف بوضوح وتتراوح التقديرات ما بين 3500 و5000 شهيد من الرجال والأطفال والنساء والشيوخ المدنيين العزل من السلاح، وفي ذلك الوقت كان المخيم مطوقًا بالكامل من قبل جيش لبنان الجنوبي والجيش الإسرائيلي الذي كان تحت قيادة ارئيل شارون ورافائيل أيتان، أما قيادة القوات المحتلة فكانت تحت إمرة المدعو إيلي حبيقة المسؤول الكتائبي المتنفذ، وقامت القوات الانعزالية بالدخول إلى المخيم وبدأت بدم بارد تنفيذ المجزرة.