وزراء مالية الاتحاد الأوروبي يناقشون فرض ضريبة النقل الجوي

هلسنكي- "القدس" دوت كوم- شينخوا- ناقش وزراء مالية الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي أمس السبت، خيارات لتغيير تشريع الطاقة في الاتحاد للتكيف مع مكافحة تغير المناخ.

وجذبت ضريبة النقل الجوي الاهتمام، ولكن بالتأكيد على الحاجة إلى الأخذ بالاعتبار قضية المنافسة لقطاع الطيران بدول الاتحاد.

وقال ميكا لينتيلا، وزير المالية الفنلندي، في تصريح إنه "من الصعب تصور ضريبة على النقل الجوي بدون أن تكون الضريبة عالمية".

أما فاليدس دومبروفسكيس، نائب رئيس المفوضية الأوروبية، فقال إن عددا من الدول الأعضاء، وخاصة أولئك "المعزولون" قد عبروا عن القلق من الأثر العكسي لأية ضريبة في مجال الطيران.

واضاف "عندما نناقش الاتفاق الأخضر الأوروبي والانتقال إلى الاقتصاد المُحيّد للكربون، ينبغي أن نأخذ بالحسبان، عاملي المنافسة والأثر الاجتماعي".

لقد صدر توجيه من الاتحاد الأوروبي حول ضريبة الطاقة في دول الاتحاد الأوروبي عام 2003، ولكنه لم يتضمن ضريبة الطيران.

وإلى جانب ضريبة محتملة في مجال النقل الجوي، ناقش الوزراء أيضا تغييرات في معدلات الضريبة لمنتجات الطاقة، ودفع استخدام الوقود المتجدد، والضريبة على أساس معدل انبعاثات غاز ثاني اكسيد الكربون أو كفاءة الطاقة.

واضاف دومبروفسكيس "هناك حاجة لمزيد من المناقشات. وهذا اليوم قد أعطى إشارة لمستوى طموحنا".