أُمسية مهنية حول "التدخل النفسي مع الأسر في حالات الطوارئ" بنابلس

نابلس- "القدس" دوت كوم- غسان الكتوت- نظمت نقابة الاخصائيين الاجتماعيين والنفسيين الفلسطينية، بالتعاون مع منظمة أطباء لحقوق الانسان، أُمسية مهنية بعنوان "التدخل النفسي مع الأسر في حالات الطوارئ" وذلك تحت رعاية محافظ نابلس اللواء ابراهيم رمضان.

وعُقدت الأُمسية في مطعم تنورين بنابلس بحضور عدد كبير من الاخصائيين الاجتماعيين والنفسيين من محافظات نابلس وجنين وسلفيت وقلقيلية وطوباس وطولكرم ورام الله.

في كلمته، أكد اللواء رمضان أهمية عمل الاخصائي الاجتماعي والنفسي في اماكن تواجده وخاصة في ظل الظروف الصعبة التي يمر فيها الشعب الفلسطيني.

وتطرق رمضان للوضع الفلسطيني والدولي، مؤكداً أهمية الالتفاف حول القيادة الفلسطينية وحماية القرار الفلسطيني المستقل، وأن القدس ستبقى عاصمة فلسطين الابدية.

وأشاد الدكتور إياد عثمان، نقيب الأخصائيين الاجتماعيين والنفسيين الفلسطينيين، بالتعاون مع منظمة أطباء لحقوق الانسان في مجال الصحة النفسية، مثمناً الدور الذي تقوم به هذه المنظمة والتي تعمل في الداخل المحتل في عملية الاغاثة الطبية الدائمة وتوفير الأدوية لأهالي الضفة وقطاع غزة بشكل مستمر.

وشكر الدكتور صلاح حاج يحيى على هذه الجهود الجبارة وعلى دوره في تعميق تواصل جسور الأُخوة الفلسطينية.

وقدم الدكتور صلاح حاج يحيى نبذةً عن منظمة أطباء لحقوق الانسان ودورها الإغاثي الطبي والإنساني لدعم الشعب الفلسطيني والتخفيف من معاناته، مشيراً إلى تاريخ إنشائها منذ عام 1988 وأنشطتها منذ ذلك الوقت.

وفي مجال التدخل النفسي مع الأسر في حالات الطوارئ، قدم الدكتور محمود سعيد من الناصرة والمتخصص في علم النفس الإكلينيكي وعلم النفس الصدمي وعلم النفس التربوي نموذجه الخاص في التدخل مع الأُسر في حالة الطوارئ والأزمات.

واستهل البرنامج باستعراض لمجموعة من النظريات النفسية التي استند إليها في بناء برنامج التدخل النفسي، الذي يعتبر أداة مهمة لكل من يعمل في القطاعين النفسي والاجتماعي، حيث تم بناء البرنامج اعتماداً على احتياج المجتمع الفلسطيني الذي يرزح تحت ضغوط نفسية واجتماعية هائلة.

وفي نهاية اللقاء، قدم الدكتور سعيد بالتنسيق مع النقابة نسخة من البرنامج للأخصائيين للفائدة.

وفي مجال التعريف بمشروع الآثار النفسية والاجتماعية للمداهمات البيتية على الأطفال والنساء الفلسطينيين، قدمت الأخصائية الاجتماعية والنفسية ولاء مغربي من منظمة أطباء لحقوق اللانسان عرضاً حول المشروع، وأبرز مراحله والنتائج الأولية.

كما تم عرض نموذج حالة أخذ شهادة، حيث تمت استضافة المواطن حسن دويكات لأخذ شهادة حية منه نتيجة لاعتداء واقتحام قوات الاحتلال لمنزله، وما صاحبه من ترويع وآثار نفسية واجتماعية على الأطفال والأُسرة بشكلٍ عام.

وفي نهاية الأُمسية، تم فتح باب النقاش والاسئلة للاخصائيين المشاركين.

وفي فقرة احتفالية، قام النقيب الدكتور إياد عثمان بتكريم كوكبة من الأخصائيين الذين قدموا وساندوا النقابة خلال مسيرتها المهنية، وأثناء وجودهم في مواقع عملهم، وهم الدكتور عماد اشتية، عميد كلية التنمية الاجتماعية والأُسرية السابق في جامعة القدس المفتوحة، والدكتور فاخر الخليلي رئيس قسم علم النفس والإرشاد النفسي السابق في جامعة النجاح الوطنية، والدكتورة سماح صالح، رئيسة قسم الخدمة الاجتماعية السابقة في جامعة النجاح، وذلك تقديراً لجهودهم وعطائهم المهني.