بطولة إسبانيا: أتلتيك بلباو لانتزاع الصدارة مؤقتا

مدريد"القدس"دوت كوم - (أ ف ب) -يسعى أتلتيك بلباو لانتزاع صدارة الدوري الإسباني لكرة القدم مؤقتا عندما يحل ضيفا على مايوركا الجمعة في افتتاح المرحلة الرابعة.

واستهل أتلتيك بلباو الموسم بمفاجأة مدوية عندما تغلب على ضيفه برشلونة حامل اللقب 1-صفر، قبل أن يسقط في فخ التعادل أمام خيتافي 1-1 ثم يفوز على ريال سوسييداد 2-صفر، ليتقاسم المركز الثاني مع إشبيلية بفارق نقطتين خلف أتلتيكو مدريد المتصدر بالعلامة الكاملة.

ويأمل أتلتيك بلباو في استغلال المعنويات المهزوزة لمايوركا العائد مجددا إلى دوري الأضواء، بعد خسارتين متتاليتين، وبالتالي الارتقاء إلى المركز الأول بانتظار رحلة أتلتيكو مدريد لمواجهة ريال سوسييداد السبت.

ويواصل أتلتيك بلباو تألقه بقيادة مدربه غايثكا غاريتانو الذي انتشله الموسم الماضي من مخالب الهبوط عندما استلم دفته خلفا لإدواردو بيريثو. وقتها حقق الفريق الباسكي فوزا واحدا مع الأخير في 14 مباراة وكان يحتل المركز الثامن عشر، قبل أن تقرر الإدارة الاستعانة بخدمات غاريتانو، مدرب فريقها الرديف، فقاده إلى إنهاء الموسم في المركز الثامن.

وشدد غاريتانو على أن فريقه يطمح إلى الفوز في مباراةا لجمعة، وقال "نسعى إلى تحقيق الفوز، إنها ثقافة مهمة. سواء في المباريات التدريبية أو الودية أو الرسمية، نريد دائما الفوز".

ويملك غاريتانو العديد من الأسلحة في مقدمتها المهاجم المخضرم أريتث أدوريث صاحب هدف الفوز القاتل على برشلونة، ونجمه الغاني الأصل الصاعد بقوة في سماء الكرة الإسبانية إنياكي وليامس الذي لفت الأنظار الموسم الماضي بتسجيله 14 هدفا في 41 مباراة.

وأكد وليامس مؤخرا أنه تلقى اتصالات من مانشستر يونايتد الإنكليزي في فترة الانتقالات الصيفية "لكن هدفي الأول دائما هو أتلتيك بلباو وإنهاء مسيرتي الكروية هنا".

وتنتظر أتلتيكو مدريد رحلة محفوفة بالمخاطر إلى مدينة سان سيباستيان الباسكية السبت لمواجهة ريال سوسييداد سعيا إلى فوزه الرابع تواليا.

وكشر أتلتيكو مدريد عن أنيابه مبكرا هذا الموسم بتحقيقه العلامة الكاملة بعدما عزز صفوفه بلاعبين عدة أبرزهم الواعد البرتغالي جواو فيليكس من بنفيكا البرتغالي والمدافع الإنكليزي كيران تريبيير من توتنهام، وماركوس يورنتي من غريمه ريال مدريد.

ويلعب السبت أيضا القطبان ريال مدريد وبرشلونة أمام ضيفيهما ليفانتي الرابع وفالنسيا العاشر على التوالي.

ويطمح كل من ريال مدريد وبرشلونة إلى استعادة التوازن بعد البداية المخيبة لهما حيث جمع الأول خمس نقاط والثاني أربع نقاط فقط حتى الآن، وبالتالي سيحاولان استغلال فترة التوقف الدولية على أكمل وجه والانطلاق لحصد الانتصارات خصوصا وأنهما يلعبان على أرضهما.

وسيحل فالنسيا ضيفا في "كامب نو" بقيادة مدربه الجديد ألبير سيلاديس خليفة مارسيلينو غارسيا الذي أقيل من منصبه الأربعاء.