موريتانيا والمغرب تدينان تصريحات نتنياهو حول ضم غور الأردن

نواكشوط/ الرباط - "القدس" دوت كوم - استنكرت موريتانيا والمغرب بشدة تأكيد رئيس الوزراء الاسرائيلي لناخبيه بضم غور الأردن وشمال البحر الميت.

وأدانت الخارجية الموريتانية في بيان صدر عنها اليوم الخميس بشدة "تقسيط فلسطين أرضا وشعبا وهوية، ثمنا للانتخابات الاسرائيلية".

وقال البيان إن موريتانيا تلقت بكل استنكار وشجب تأكيدَ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، على مرأى ومسمع من العالم أجمع، استهتاره بكل المواثيق والقوانين والأعراف الدولية، حين تعهد لناخبيه بضم غور الأردن وشمال البحر الميت، في تصعيد خطير يدفع المنطقة كلها نحو تأجيج العنف، لأغراض انتخابية رخيصة.

وقد قطعت موريتانيا علاقاتها مع إسرائيل في ظل عهد الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز في .2009

وأصدرت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المغربية، اليوم الخميس، بيانا قالت فيه إن المملكة المغربية تعتبر تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي تصعيدا خطيرا وتلويحا بخرق جديد للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية من شأنه تقويض كل الجهود الحثيثة الرامية لإيجاد حل عادل وشامل للصراع الفلسطيني- الإسرائيلي.

وشدد البيان على تأكيد المملكة المغربية دعمها الثابت والموصول للشعب الفلسطيني، ورفضها لأي مس بحقوقه غير القابلة للتصرف، وفي مقدمتها إقامة دولة فلسطينية مستقلة على حدود الرابع من حزيران/ يونيو لسنة 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، داعية في الوقت نفسه المجتمع الدولي، وخاصة الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن، إلى التحرك الفوري من أجل الحيلولة دون انتهاك تلك الحقوق.