وفاة "صانع النجوم" في لبنان

رام الله-"القدس"دوت كوم- رحل المخرج اللبناني سيمون أسمر الملقب بـ"صانع النجوم" عن 76 عاما، بعد صراع طويل مع مرض الكلى، وحياة حافلة بالإنجازات.

وعرف أسمر في لبنان والعالم العربي من خلال إطلاقه برنامج "استوديو الفن" في العام 1972 الذي خرج دفعة من أهم الفنانين في لبنان، أمثال ماجدة الرومي ومنى مرعشلي ووليد توفيق وعبد الكريم الشعار ونهاد فتوح وغيرهم، وقد لاقى البرنامج رواجا واسعا في لبنان قبل أن يتوقف بسبب الحرب الأهلية.

وبعد انتهاء الحرب، عاد البرنامج مع سيمون الأسمر ليخرج دفعة جديدة مميزة من الفنانين والإعلاميين والموسيقيين اللبنانيين البارزين على الساحة العربية والعالمية اليوم أمثال: نوال الزغبي، وائل كفوري، عاصي الحلاني، راغب علامة، عبد الغني طليس، معين شريف، إليسا، مايا دياب، ميريام فارس، نيشان، جيزيل خوري، زياد برجي، مايا نصري، فارس كرم، نضال الأحمدية، عبدو ياغي، ربيع الخولي، ماري سليمان، زين العمر، نقولا سعادة نخلة، جان ماري رياشي، غسان صليبا، ليليان أندراوس، رودي رحمة وغيرهم.

وبحسب صحيفة "النهار" اللبنانية، فقد "أفلح سيمون أسمر في تحقيق رسالته الكامنة في نقل مركز الثقل الفني من مصر إلى لبنان، حيث أسس لحركة فنية كان يفتقر إليها اللبنانيون خصوصا بعد الحرب الأهلية".

درس أسمر تخصص "صناعة النجوم" في فرنسا على مدى أربعة أعوام تضمنت كل ما له علاقة بالفنون والإلكترونيات وهندسة الصوت وإعداد الفنانين، وعمل في بداياته في "تلفزيون لبنان"، وهو من المخرجين القلة في ذلك الوقت الذين اهتموا بالتفاصيل التي تشمل الثياب وطريقة المشي والتصرف أمام الكاميرا والكلام وتسريحة الشعر ونوعية الأغنية وطريقة الإعلان والإعلام عنها، وعن المغني، وصولا إلى اسم الفنان الذي عمد إلى تغييره واستبداله باسم فني طنان. فتمكن بذلك من التربع على عرش الإخراج التلفزيوني لأنه كان يرى أن "الإخراج ليس مجرد "تكبيس أزرار"، بل هو إحساس عال بكل ما نراه من خلال عدسة الكاميرا".

نال أسمر أكثر من عشرين جائزة في لبنان ومختلف أنحاء العالم، منها "أفضل مبدع تلفزيوني" عام 1994، وجائزة "مفتاح سيدني" في أستراليا في العام عينه.

وتم تكريمه مؤخرا من قبل لجنتي تخليد عمالقة الشرق و"أصدقاء سيمون أسمر"، لمناسبة مرور 44 عاما على خدماته في مجال الفن.

في العام 2013، سجن أسمر بتهمة إصدار شيكات من دون رصيد بمبلغ كبير وصل إلى 500 ألف دولار أمريكي، وأمضى 10 أشهر في السجن، قبل أن يعود إلى نشاطه الفني عبر برنامج "ديو المشاهير" عبر شاشة "أم تي في" اللبنانية.