وكالة الطاقة الدولية تتوقع أن يتأثر نمو الطلب على النفط بالشكوك الاقتصادية

باريس- "القدس" دوت كوم- ذكرت وكالة الطاقة الدولية، اليوم الخميس، إنها تتوقع أن يبقى نمو الطلب العالمي على النفط ضعيفا بسبب ضعف الاقتصاد وتأثير الخلافات التجارية بين الولايات المتحدة والصين.

وقالت الوكالة التي تتخذ من باريس مقرًا لها في تقريرها الشهري إن "العلاقات التجارية الدولية شهدت مزيدًا من التدهور في الأسابيع الأخيرة، لكن مفاوضي الولايات المتحدة والصين أعلنوا أن المفاوضات التجارية ستستأنف مطلع تشرين الأول/أكتوبر".

وأضافت أن "الخلافات التجارية وتزايد الشكوك بشأن تأثير خروج المملكة المتحدة الممكن من الاتحاد الأوروبي يؤديان إلى خفض النمو العالمي عبر إضعاف ثقة قطاع الأعمال والمستهلكين، وإعادة تقييم سلسلة الإمدادات، وتقليص الاستثمار وخفض التجارة بشكل مباشر".

وفي مواجهة هذه الشكوك، أبقت وكالة الطاقة الدولية تقديراتها لنمو الطلب في 2019 و2020، التي كانت خفضتها الشهر الماضي، بلا تغيير عند 1.1 مليون برميل يوميا و1.3 مليون برميل على التوالي.

وأشارت إلى أن نمو الطلب في الأشهر الستة الأولى من العام الجاري بلغ 0.5 مليون برميل يوميا وتراجع إلى 0.2 مليون برميل يوميا في حزيران/يونيو.

وقالت "للنصف الثاني من 2019، لا نتوقع مزيدًا من التدهور في الأجواء الاقتصادية والخلافات التجارية".

وأضافت الوكالة أنه في الوقت نفسه "سيرتفع الطلب بشكل كبير معززا بأسعار النفط الأدنى بعشرين بالمئة مما كانت عليه قبل عام وتعزيز القدرات البتروكيميائية".

وتؤكد أرقام تموز/يوليو هذا التوجه، إذ ارتفع العرض بمقدار 1,3 مليون برميل يوميا.

على صعيد الإمدادات، أشارت الوكالة إلى أن الإنتاج العالمي سيرتفع في آب/أغسطس بمقدار 0.53 مليون برميل ليبلغ100.7 مليون برميل يوميا.

وأوضحت أن الزيادات في إنتاج الولايات المتحدة والنروج والبرازيل يفترض أن تزيد نمو الإنتاج خارج منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) بمقدار 1.9 مليون برميل في 2019 و2,3 مليون برميل في 2020، ليعادل إنتاج أوبك.

وقالت إن "انتاج الدول غير الأعضاء في أوبك سيخفض الحاجة إلى28.3، بمقدار 1.4 مليون برميل من إنتاج المجموعة في آب/أغسطس".

وتابعت أن الولايات المتحدة تقدمت في حزيران/يونيو على السعودية لتصبح الدولة الأولى المصدرة للنفط في العالم.

ووصفت وكالة الطاقة الدولية "بالحدث السياسي المهم" تعيين الأمير عبد العزيز بن سلمان وزيرا للنفط، مشيرة الى أنه "شخصية معروفة ومحنكة".

ويحضر الأمير عبد العزيز اجتماع دول أوبك الخميس عندما يراجع الكارتل مع عدد من الدول غير الأعضاء في المنظمة وخصوصا روسيا، ترتيباته لخفض الإنتاج الذي دعم الأسعار إلى حد ما.

وتتراوح أسعار النفط حاليا بين 61 دولارا و56 دولارا لبرميل برنت والنفط الخفيف. وقالت الوكالة إن "سعري البرميلين أدنى بعشرين بالمئة مما كانت عليه قبل سنوت".