دبلوماسي صيني: الاحتكاك التجاري الأمريكي-الصيني يزيد مخاطر الركود العالمي

هيوستن- "القدس" دوت كوم- شينخوا- قال القنصل العام الصيني في هيوستن تساي وي، يوم الأربعاء، إن الاحتكاك الاقتصادي والتجاري بين الصين والولايات المتحدة، يزيد خطر الركود العالمي.

وفي كلمة رئيسية خلال منتدى (آرغوس ميثانول) في هيوستن، قال تساي إن الاحتكاك التجاري الذي بدأته الولايات المتحدة مع الصين، قد سبب آثارا سلبية مباشرة على كلا الاقتصادين، وهزّ الثقة بسوق رأس المال العالمية، وتسبب أيضا باضطراب الأسواق المالية، وهدد بتقويض استقرار وأمن سلسلة الإمداد بالعالم.

وأضاف تساي أن الأحادية والحمائية والتنمر التجاري تتعارض مع اتجاه العولمة الاقتصادية ومبدأ المنافسة بالسوق، مشيرا إلى أن الصين ظلت داعيا قويا لحرية التجارة وتنفذ بشكل شامل التزاماتها في فتح الأسواق، وتعزز حماية حقوق الملكية الفكرية.

وأشار إلى أن الصين تمكنت من تخليص أكثر من 740 مليون مواطن من الفقر، وأصبحت أول بلد نام يحقق أهداف التنمية الألفية للأمم المتحدة، والصين "ليست المنتج الأهم فحسب، بل هي أيضا أحد أهم الأسواق".

وقال "إن السلع والخدمات العالية النوعية، من كافة أنحاء العالم، مرحب بها في السوق الصينية".