رفض مشروع الكاميرات في الكنيست ونقاش حاد بين نتنياهو وعودة

القدس- "القدس" دوت كوم- رفض الكنيست الإسرائيلي بجلسته العامة، اليوم الأربعاء، مشروع القانون الخاص بنصب الكاميرات في مراكز الاقتراع والذي بادر إليه حزب الليكود.

وأيد المشروع 58 عضوًا من إئتلاف احزاب اليمين، دون معارضة، بعد أن قاطعت جميع الأحزاب المعارضة التصويت عليه. وهو الأمر الذي أفشل تمريره لحاجته إلى تأييد 61 عضوًا. وفق قناة مكان الإسرائيلية الناطقة بالعربية.

وقال حزب الليكود إن القانون سقط بسبب شخص واحد إلا وهو افغيدور ليبرمان الذي تحالف مع لابيد وغانتس والأحزاب العربية من أجل إتاحة المجال أمام تزوير وسرقة الأصوات في الانتخابات. على حد تعبير الناطق الليكودي.

وسبق التصويت على مشروع القانون نقاش صاخب حيث كشف في رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أنه يعمل منذ ثلاث سنوات على تهيئة الظروف لفرض السيادة الإسرائيلية على غور الأردن بصورة تدريجية.

وأضاف أن الولايات المتحدة لم تتحفظ من هذه الخطوة وانما أشارت إلى انها لا تتناقض وخطتها للسلام.

وبعد أن أنهى نتنياهو خطابه اقترب منه رئيس القائمة المشتركة أيمن عودة فرفع هاتفه النقال بوجهه والتقاط صورة له. فيما احتج نواب الليكود على ذلك واصفين الحادث باعتداء. بينما قال عودة إن الهدف من رفع الهاتف أنه لا حاجة للكاميرات، فهي موجودة في كل مكان.

وتم اخراج عودة من القاعة بعد أن أخرج هاتفه الخيلوي وقام بتصوير نتنياهو. بينما غادرها نواب الليكود حين شرعت النائبة عايدة توما سليمان في إلقاء خطابها.