الأمم المتحدة: مئات الأطفال النازحين توفوا في مخيم الهول بسورية

جنيف-"القدس"دوت كوم- (د ب أ)- أعلنت لجنة الأمم المتحدة للتحقيق بشأن سورية، اليوم الأربعاء، أن 390 طفلا على الأقل لقوا حتفهم العام الجاري وسط الظروف غير الإنسانية في مخيم الهول للاجئين في سورية، حيث يعيش 11 ألف من أفراد أسر المقاتلين الأجانب في صفوف داعش.

ودفعت العمليات العسكرية الكبيرة التي شنها التحالف بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية وقوات سورية الديمقراطية (قسد) بقيادة الأكراد ضد المتطرفين في شمال شرق سورية عشرات الآلاف من المدنيين بما في ذلك الكثيرين ممن يعتقد أن لهم صلات بداعش، إلى المخيم.

وقالت لجنة التحقيق بشأن سورية في أحدث تقاريرها إلى مجلس حقوق الإنسان الأممي: "الأوضاع المعيشية مازالت تبعث على الأسى "، في معرض وصف تطورات هذه الأوضاع بين كانون ثان وتموز.

ووجد محققو اللجنة أن الأطفال توفوا جراء سوء التغذية والجروح غير المعالجة، في حين أن سكان المخيم البالغ تعدادهم نحو 70 ألف نسمة عانوا أيضا من السيول والأمراض المعدية ونقص الغذاء.

وحذروا الدول التي تعرقل إعادة النساء ذوات الصلة بتنظيم داعش وأطفالهن من مخيم الهول أنها تتسبب في خلق المزيد من المشاكل.

انتقد أيضا رئيس اللجنة باولو بينيرو الحكومات التي تحاول إعادة ما يطلق عليهم أطفال داعش من سورية بدون أمهاتهم.