سوبر هاتريك لرونالدو

عواصم اوروبية"القدس"دوت كوم -فاز المنتخب البرتغالي على نظيره الليتواني، بنتيجة (5-1)، في المباراة التي جمعتهما ضمن منافسات المجموعة الثانية بالتصفيات الأوروبية المؤهلة لبطولة يورو 2020.

وأحرز كريستيانو رونالدو أربعة أهداف في الدقائق 7، 62، 65، 76 وويليام كارفالو هدفا بالدقيقة 92، بينما أحرز فيتوتاس أندريسكيفيتسوس هدف ليتوانيا الوحيد بالدقيقة 28.

ورفع رونالدو رصيد أهدافه في اخر 27 مباراة مع منتخب البرتغال الى 32 هدفا و93 هدفا في مجمل المباريات ليقترب من الرقم القياسي الذي يحمله الايراني علي دائي برصيد 109 أهداف

وبهذا الفوز رفع منتخب البرتغال رصيده من النقاط إلى 8 في المركز الثاني خلف المتصدر أوكرانيا 13 نقطة، بينما تجمد رصيد ليتوانيا عند نقطة واحدة بالمركز الأخير.

بدأ منتخب ليتوانيا صاحب الأرض، المباراة بحذر دفاعي وتراجع أمام منطقة جزاؤه، فيما اعتمد على الهجمات المرتدة لمحاولة ضرب الدفاع البرتغالي.

وفي الجانب الأخر، دخل أبناء فرناندو سانتوس، اللقاء معتمدين على إمكانات الخط الهجومي، والذي تكون من الثلاثي بيرناردو سيلفا في الجناح الأيمن، جواو فيليكس في الجناح الأيسر، ورونالدو في الهجوم، إلا أن الدون تمتع بحرية كبيرة في الخط الأمامي.

وحصل جواو فيليكس على ركلة جزاء مبكرة، بعدما مرر الكرة داخل المنطقة، لتلمس يد مدافع ليتوانيا، تمكن كريستيانو رونالدو من تحويلها إلى هدف بالدقيقة 7.

ونفذ رونالدو هجمة مرتدة سريعة وحصل على الكرة من منتصف الملعب وتوغل ليسدد من خارج المنطقة تصويبة قوية ارتطمت بمدافع ليتوانيا وخرجت فوق العارضة.

وأنقذ سيتكوس حارس ليتوانيا مرماه من فرصة هدف محققة في الدقيقة 19، بعد تمريرة عرضية من كانسيلو من جهة اليمين، كاد المدافع الليتواني أن يسجل هدف بالخطأ في مرماه لولا تألق الحارس، الذي أبعدها لركنية.

ومن ركلة ركنية في الدقيقة 28، عادل منتخب ليتوانيا النتيجة بعدما أحرز أندريوشكفيتشيوس هدف التعادل واستغل ركلة ركنية نفذها كوكليس، ليضرب رأسية قوية في الشباك.

وواصل سيتكوس تألقه وحرمان البرتغال من تسجيل هدف ثان، بعدما تصدى ببراعة لتصويبة جواو فيليكس، ويبعدها عن مرماه لركنية، وعاد الحارس من جديد ليتألق أمام اللاعب ذاته بالدقيقة 37، ليمنعه من تسجيل أولى أهدافه بعد أن أبعد التصويبة الأرضية عن مرماه.

وفي الدقيقة 62 ارتكب حارس ليتوانيا خطأ فادحا بعدما تصدى بطريقة غريبة لتصويبة ضعيفة سددها رونالدو، قبل أن ترتطم به وتدخل الشباك، ليضاعف المنتخب البرتغالي النتيجة بثنائية.

وضاعف الدون النتيجة بالدقيقة 65، بعد عرضية متقنة من برناردو سيلفا نجح رونالدو في أن يسكنها الشباك وسط غياب دفاعي تام.

وبهدف طبق الأصل من الهدف الثالث، أحرز كريستيانو هدفه الرابع في المباراة بالدقيقة 76، بعد صناعة من برناردو سيلفا إلى الدون الذي سدد كرة أرضية على يسار الحارس.

وختم كارفالو أهداف المباراة في الدقيقة 93، لتنتهي المباراة بفوز كبير للبرتغال بخمسة أهداف لهدف.

واكتفى منتخب فرنسا بثلاثية فقط في شباك ضيفه أندورا، في المباراة التي جمعتهما الثلاثاء ضمن منافسات المجموعة الثامنة.

سجل ثلاثية الديوك كينجسلي كومان وكليمنت لينجليه ووسام بن يدر بالدقائق 18 و52 و91، ليرفع أبطال العالم رصيدهم إلى 15 نقطة بالتساوي مع تركيا في صدارة المجموعة الثامنة، بينما بقي منتخب أندورا في المركز السادس والأخير بست هزائم متتالية.

استغل ديديه ديشامب مدرب فرنسا سهولة اللقاء في منح الفرصة لعدد كبير من العناصر الشابة والبديلة، لكن حافظ على خطته المعتادة 4-2-3-1.

تنوع ديشامب في هجومه على مرمى أندورا، وكان كل لاعبي فرنسا بلا استثناء أسلحة فعالة للغاية على مرمى المنافس، الذي لم يصمد سوى 18 دقيقة فقط، حتى انفرد كومان بالمرمى بعد تمريرة من جوناثان إيكونيه ليراوغ كينجسلي ويسدد في المرمى الخالي.

تحمل جوميز حارس مرمى أندورا عبئا ثقيلا، حيث تصدى لعدة تسديدات من رافائيل فاران وجيرو، كما أنقذ مرماه من ركلة جزاء سددها أنطوان جريزمان.

أجهز منتخب فرنسا على ضيفه مبكرا بعد مرور 7 دقائق فقط من ركلة حرة لعبها جريزمان وانقض عليها لينجليه برأسه في الشباك.

بدأ المدير الفني لمنتخب فرنسا إراحة لاعبيه بحلول الدقيقة 63 حيث شارك توماس ليمار ووسام بن يدر ثم نبيل فقير مكان إيكوني وجيرو وكومان.

لم يكن بدلاء فرنسا أقل نشاطا، حيث سدد بن يدر كرة بجوار القائم الأيمن، قبل أن يصوب نبيل فقير ركلة ثابتة أبعدها حارس مرمى أندورا بصعوبة بالغة قبل أن يكملها بن يدر في الشباك مختتما الاستعراض الهجومي لأصحاب الأرض.

وعزز منتخب إنجلترا صدارته للمجموعة الأولى من تصفيات يورو 2020 عبر فوزه المثير على ضيفه منتخب كوسوفو 5 -3 الثلاثاء في الجولة الخامسة من التصفيات.

وفي المباراة الأخرى من تصفيات المجموعة الأولى فاز منتخب التشيك على مضيفه الجبل الأسود (مونتنيجرو) 2 /صفر.

ويتصدر منتخب إنجلترا المجموعة الأولى برصيد 12 نقطة من أربعة انتصارات متتالية بفارق ثلاث نقاط عن التشيك التي تقدمت للمركز الثاني فيما تحل كوسوفو في المركز الثالث برصيد ثماني نقاط ومونتنيجرو في المركز الأخير بنقطتين. وعلى ملعب بودجوريكا سيتي ستاديوم، سجل توماس سوسيك ولوكاس ماسوبوست هدفي الفوز للمنتخب التشيكي في الدقيقتين 54 و58

وشهد ملعب سانت ميريز واحدة من أفضل المباريات في القارة الأوروبية منذ سنوات عدة بعد تسجيل ثمانية أهداف بواقع خمسة أهداف لإنجلترا مقابل ثلاثة لمنتخب كوسوفو المجتهد.

الأهداف جاءت مبكرا للغاية حيث تقدم منتخب كوسوفو بهدف بعد مضي 35 ثانية عن طريق فالون بريشا لكن منتخب إنجلترا سرعان ما استعاد توازنه ورد بهدف التعادل عن طريق رحيم ستيرلينج في الدقيقة الثامنة ومنذ تلك اللحظة فعل الفريق الإنجليزي كل ما يحلو له في المباراة بفضل تألق ستيرلينج نجم مانشستر سيتي الذي سجل هدفا وصنع ثلاثة.

الهدف الثاني لإنجلترا جاء بواسطة هاري كين مهاجم توتنهام في الدقيقة 19 وفي الدقيقة 38 جاء الهدف الثالث لإنجلترا بنيران صديقة وسجله مدافع منتخب كوسوفو ميرجيم فويفودا بطريق الخطأ في مرمى فريقه قبل أن يتكفل جادون سانشو نجم بوروسيا دورتموند الألماني بالهدفين الرابع والخامس في الدقيقتين 44 وفي الوقت بدل الضائع للشوط الأول.

ولكن في الشوط الثاني أعاد منتخب كوسوفو تنظيم صفوفه ونجح فالون بريشا في تسجيل الهدف الثاني له ولكوسوفو في الدقيقة 49 ثم سجل فيدات موريكي الهدف الثالث لكوسوفو في الدقيقة 55 من ضربة جزاء.

وكان بمقدور هاري كين أن يحرز الهدف الثاني له والسادس لإنجلترا لكنه اهدر ضربة جزاء في الدقيقة .65