الاحتلال يقوم بإجراءات مشددة شرق بيت لحم وينكل بالمواطنين

بيت لحم- "القدس" دوت كوم- نجيب فراج- كثفت قوات الاحتلال، صباح اليوم الثلاثاء، من اجرائاتها في عدد من القرى شرق بيت لحم بشكل ملفت، كمااعتدت على المواطنين.

وأشارت مصادر محلية، إلى أن تحركات الجنود شملت إقامة الحواجز الطيارة عند مداخل القرى والمدارس، حيث ضيق الجنود على طلبة المدارس في قرية المينيا، ومنعوا المدرسين من تنظيم حركة الطلاب للوصول الى المدرسة، كما قاموا بإلقاء قنابل الغاز لترويع التلاميذ.

وعند مدخل بلدة زعترة أقام الجنود حاجزًا طيارًا، وأوقفوا المركبات المارة وصادروا واحدة منها، بعد أن جرى اعتقال سائقها ونقله الى جهة غير معلومة.

وانتشر جنود الاحتلال بشكل مكثف أمام مدخل قرية بيت تعمر، وقاموا بتوقيف وتفتيش عدد من المركبات، والتدقيق ببطاقات الركاب وإجبارهم على النزول منها.

كما خضعت قرية الرشايدة البدوية، شرق بيت لحم، لإجراءات عسكرية مشددة استمرت لساعات عدة.

وأكد نشطاء من القرية أن نحو ثماني آليات اقتحمت القرية منذ الساعات الاولى لفجر اليوم، وقام الجنود بفرض حظر تجول غير معلن، واقتحموا العديد من المنازل وفتشوها، ونكلوا بالعديد من المواطنين في القرية التي تتعرض أراضيها لأطماع جنود الاحتلال والمستوطنين على حد سواء بشكل مستمر.