ارتفاع حصيلة انقلاب حافلة جراء السيول في المغرب إلى 17 قتيلاً

الرباط- "القدس" دوت كوم- (أ ف ب)- قضى 17 شخصاً، على الأقل، إثر انقلاب حافلة جراء السيول في إقليم الرشيدية في جنوب شرق المغرب، بحسب حصيلة جديدة أعلنتها السلطات، الإثنين.

وقالت السلطات إن فرق الإنقاذ تواصل عمليات البحث عن ركاب مفقودين منذ وقوع الحادث الأحد، عندما انقلبت الحافلة في واد دمشان بمنطقة الخنك "جراء السيول الفيضانية التي شهدها الوادي".

وأضافت أن 29 شخصا من الركاب، أصيب بعضهم بجروح متفاوتة الخطورة لكنهم في حالة "مستقرة"، تم نقلهم إلى أحد مستشفيات الرشيدية.

وتواصل الفرق عمليات البحث بعد العثور على ست جثث في البداية ثم العثور على 11 جثة في عمليات إغاثة لاحقة.

وقال مسؤولون محليون إنّ سائق الحافلة، الذي اعتبر في عداد المفقودين بادئ الأمر، ظهر الاثنين في المستشفى حيث يتلقى العلاج تحت حراسة الشرطة تمهيدا لاستجوابه.

وتحدث ركاب جرحى إلى "ميدي تي في" من المستشفى عن أحداث المأساة الدامية.

وقالت امراة "كنا على الطريق حين حاصرتنا المياه فجأة"، فيما قالت أخرى "الحافلة لم تتمكن من التقدم للأمام أو التراجع للخلف، فانقلبت".

والفيضانات شائعة في المغرب. وفي نهاية آب أسفرت فيضانات جنوب البلاد عن مصرع ثمانية أشخاص إثر سيول غمرت ملعباً أثناء مباراة لكرة القدم في تارودانت.

ونهاية تموز الفائت، قضى 15 شخصاً إثر انهيار في التربة تسبّبت به فيضانات في طريق جنوب مراكش.

وفي عام 2014 تسببت الفيضانات في مصرع نحو 50 شخصاً، وتسببت بأضرار بالغة.