مسيرة ضد مخطط الاحتلال الاستيطاني بأراضي المخرور في بيت جالا

بيت لحم – "القدس" دوت كوم- نجيب فراج - نظمت القوى الوطنية ومؤسسات وبلدية بيت جالا وبالتعاون مع لجان مقاومة الجدار والاستيطان في محافظة بيت لحم مسيرة جماهيرية باتجاه اراضي وادي المخرور المهددة بالمصادرة واستنكارا للمارسات الاسرائيلية بحق اصحابها.

ورفع المشاركون خلال المسيرة العلم الفلسطيني واللافتات المنددة بالاجراءات الاسرائيلية القمعية ، ومن هذه الشعارات" نقف موحدين في صد الهجمة الصهيونية على ارضنا"، " مصادرة اراضي المخرور هو لتهجير المسيحيين الفلسطينيين من اراضيهم".

وتجمع عشرات جنود الاحتلال في ارضي المخرور ووقفوا في وجه المشاركين ومنعوهم من الوصول الى الاراضي التي وضع المستوطنون يدهم عليها من خلال نصب منزل متنقل في وسطها تمهيدا لاقامة بؤرة استيطانية فيها.

وكانت قوات الاحتلال اقدمت قبل نحو الاسبوعين على هدم منزل ومطعم يعود للمواطن رمزي قيسية بدعوى عدم الترخيص وبعد اسبوع من ذلك اقدم عدد من المستوطنين على نصب كرفان بالقرب من مكان الهدم.

وبهذا الصدد قال محمد الزغلول امين سر حركة فتح في بيت جالا "ان الاعتداءات الاسرائيلية على اراضي المخرور التي تمتد حتى اراضي بلدتي بتير والخضر وتبلغ مساحتها نحو الفي دونم انما هو اعتداء صارخ يهدف الى اقامة مشروع استيطاني ليكون جزء من مخطط القدس الكبرى ويشكل حلقة الوصل ما بين مدينة القدس والمستوطنات المقامة على اراضي غرب وجنوب بيت لحم وهذا ما لا يقبل الفلسطينيون به على الاطلاق وسيعملون كل ما في وسعهم من اجل صد هذه الهجمة وافشالها بكل الطرق والوسائل " مشددا انه في حال تنفيذ هذا المخطط فان الامور لن تقف عند هذا الحد ، داعيا كافة ابناء شعبنا التصدي لهذا المخطط بكل قوة.